الجمعة 19 ابريل 2019
الرئيسية - منوعات - «الولد الذئب».. محنة طفل هندي تراه أمه الأكثر تميزًا
«الولد الذئب».. محنة طفل هندي تراه أمه الأكثر تميزًا
الساعة 06:15 مساءً (متابعات)

يعاني أحد التلاميذ في الهند من حالة نادرة تعرف باسم «متلازمة الذئب»، جعلت وجهه مغطى بالشعر الكثيف.

وُلد التلميذ لاليت باتيدار البالغ من العمر 13 عامًا، في مدينة راتلام بولاية ماديا براديش بوسط الهند، وهو يعاني منذ صغره من فرط الشعر الخلقي، حسب تقرير نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أمس الجمعة، ونقلته عنها شبكة «روسيا اليوم».



يقول لاليت: «وُلدت بشعر كثير على وجهي، وهذا يجعلني مختلفًا عن الآخرين. أحيانًا أتمنى لو صرت مثل بقية الأطفال، لكن لا يمكنني فعل شيء حيال ذلك. لقد اعتدت حالتي، وعادةً ما أشعر بالارتياح تجاه نفسي».

وعلى الرغم من حالته، فإنه يحلم بأن يصبح ذات يوم ضابط شرطة وأن «يضع كل اللصوص والمجرمين في السجن».

وقالت الصحيفة البريطانية إنه ناجح ومشهور في مدرسته، كما أنه متقبلٌ مظهرَه، لكن الغرباء يرمون الحجارة عليه أحيانًا، ويطلقون عليه تسمية «القرد»، حسب قوله.

وتُسبب «متلازمة الذئب» المستعصية كميات غير طبيعية من الشعر، يصل طولها إلى 5 سم، وتغطي وجه الشخص وذراعيه وأجزاء أخرى من جسده.

وتقول والدة لاليت إنه «بعد ساعة من ولادته، دُهشت لرؤية جسده مغطى بكمية غير عادية من الشعر.. طلبنا على الفور من طبيب الأطفال المحلي أن يفحصه، فقص شعره الزائد وقال إنه لا علاج لهذا».

وتضيف: «إنه مختلف لكن لا يزال مميزًا للغاية بالنسبة إليّ؛ لأنه ولد بعد العديد من الصلوات الخاصة».

وتعتبر متلازمة الذئب حالة مرضية تشهد فيها بعض الأماكن في الجسم -مثل الوجه- نموًّا مفرطًا للشعر، ولا توجد أسباب محددة تُبيِّن لماذا يصاب الناس بهذا المرض، لكن يعتقد الباحثون أنه ربما يكون ناجمًا عن بعض الاضطرابات الهرمونية والوراثية في جسم الإنسان، وقد يحدث بعد الإصابة بمرض السرطان.

ولا يوجد علاج يشفي هذا المرض تمامًا، لكن على الرغم من ذلك، لا يعد هذا المرض من الأمراض التي تهدد حياة المريض. وفي الواقع، هناك خيارات علاجية متنوعة يمكن اللجوء إليها من أجل إزالة الشعر الزّائد؛ إذ يمكن للمريض أن يستخدم مزيلات الشعر أو الكريمات، أو حلاقة الشعر الزائد، ولكن الشعر سينمو بكثافة أكبر في هذه الحالة.

 


آخر الأخبار