الاربعاء 20 نوفمبر 2019
الرئيسية - أخبار اليمن - ما حقيقة التسجيلات المنسوبة لداعش وتهديدها لعيدروس الزبيدي؟
ما حقيقة التسجيلات المنسوبة لداعش وتهديدها لعيدروس الزبيدي؟
الساعة 10:46 مساءً (متابعات/ خاصة)

ردت باحثة بريطانية بارزة ومتخصصة في شؤون تنظيم القاعدة باليمن، اليوم الاثنين 21 اكتوبر/تشرين الأول، بنقد لاذع على المحلل الإماراتي خلفان الكعبي، الذي اتهم حزب الإصلاح اليمني بادخال التنظيمات الارهابية الى اليمن.

 وفي تغريدات لها على "تويتر" قالت ”كيندال“ ”هناك سؤالين حقيقيين متعلقان بالمسألة الاول هو: من هو المستفيد من المبالغة في ربط حزب الإصلاح بداعش“.





 

وتابعت ”أما الثاني فهو كيف بالإمكان كبح الاستغلال المتزايد لـ "التصنيفات" الإرهابية لخدمة الأجندة السياسية؟..“، وذلك في إشارة واضحة الى ما دأبت عليه الإمارات ووسائل إعلامها من ربط حزب الإصلاح باعمال ارهابية في اليمن ولتبرير قصف الطائرات الاماراتية لقوات الجيش اليمني بعدن وأبين وهي جريمة نكراء ووحشية حاولت الامارات تغطيتها بادعاء انها استهدفت احباط مخطط ارهابي للاصلاح .

وكشفت المتخصصة البريطانية في شئون التنظيم، عن حقيقة التسجيل الصوتي المنسوب لداعش في اليمن، والذي تداوله نشطاء الامارات، وتوعد التسجيل رئيس ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، عيدروس الزبيدي بالتصفية.

وأكدت الخبيرة في شؤون القاعدة بجامعة أكسفورد البريطانية اليزابيث كيندال أن "التسجيل نفسه مزيف وملئ بالأكاذيب، وبالنسبة لأي شخص يتفحص باستمرار ما يصدر عن داعش في اليمن، يتضح كثيراً أن فيديو كهذا هو أكذوبة من نسج الخيال".

وقالت: ”لم تصدر تلك التهديدات عبر وسائل داعش الإعلامية الرسمية، كما ان الفيديو يفتقر إلى إشارات التنظيم المعتادة، كما أنه لم يُعرف عن داعش استخدم هذا النمط من الأناشيد أو خلفية العلم الوحيدة“.

وتابعت: ”بدا الصوت حقيقياً ويبدو أن شخصاً ما الصق علم داعش عليه“، مشيرة إلى ان ”داعش نفسه سبق وأن حذر من التزوير والصاق أي أحداث بالتنظيم ما لم يصدر عن منصاته الرسمية أي بيان أو مزاعم بالمسؤولية“.

يذكر أن الباحثة البريطانية اليزابيث كيندال تعد من أبرز الخبراء والمتخصصين الدوليين بشؤون القاعدة باليمن، وصدر عنها العديد من الأبحاث المتعلقة بداعش والقاعدة في اليمن. كما أنها زارت اليمن لمرات عديدة وهي من أبرز المحللين والمتابعين للأوضاع في البلاد.


آخر الأخبار