الأحد 8 ديسمبر 2019
القَتَلة الحقيقيون لـ “صالح” و “الحمدي
الساعة 07:47 مساءً
محمد عايش محمد عايش

قد يكون علي عبد الله صالح من قتل الحمدي، وقد لا يكون، إذ ليس لدينا بشأن ذلك غير مقولات واتهامات خصومه فحسب..

غير أنه وإن يكن “صالح” قاتلاً “محتملاً” وعلى سبيل الفرض، فإن الحوثيين قتلة “أكيدون”، وعلى سبيل القطع لا مجرد الاحتمال.

قتلوا “صالح” وقتلوا “الحمدي” أيضاً.

قتلوا الأول، مباشرةً.. خيانةً وغدراً.. بينما كان حليفا لهم ويقاتل في خندقٍ واحدٍ معهم.

وقتلوا الثاني عبر قتلهم لمشروعه الوطني الذي أحبه الناس، وأيدوه، لأجله.

قتل الحوثيون إبراهيم الحمدي حينما قتلوا مشروعه “الجمهوري” واستبدلوه بمشروع “الولاية” الفاسد، مع كثير من النفاق والمغالطة..

قتلوا الحمدي حين قتلوا مشاريعه في التحرر من الوصاية، واستبدلوها بواقعٍ لم يعد فيه بلدٌ من بلدان المنطقة، ولا طرف من أطراف القوى الدولية إلا ويجد نفسه “وصياً” على اليمن، ونافذاً عليها، وصاحب موطئ قدم فيها، من السعودية والإمارات وعمان وقطر وتركيا وإيران وحزب الله، إلى أمريكا وبريطانيا وروسيا وأوروبا.. وكل من هب على أرجله أو دب على وجهه.

قتلوا الحمدي حين قتلوا مشروعه التنموي “التعاوني” واستبدلوه بمشاريع الإتاوات والضرائب والجبايات التي تخطف أرزاق الناس وتسرق اللقمة من أفواه أطفالهم (مثلاً: أوصل الحمدي الطرق إلى كل مديريات الشمال، وأكملها صالح ليصل بها إلى كل قرى اليمن، شمالا وجنوبا، فيما الحوثيون لم يعالجوا خلال السنوات الخمس حتى مطب واحد في أي من هذه الطرق، إنهم فقط آلة للنهب والادعاء).

قتلوا الحمدي حين قتلوا كل ما كان، وما زال، يمثله لليمنيين من رمزية “وطنية” “وحدوية” جامعة، لا عصبوية ولا مناطقية، واستبدلوا كل ذلك بعصبوية منطقتهم (صعدة) وسلالتهم (الهاشمية) ومذهبهم (الزيدية) وجغرافيتهم (القبلية)..

قتلوا الحمدي كما قتلوا معه كل أحرار ومناضلي اليمن، بمن فيهم المناضلون الهاشميون بل وحتى المناضلين من آل حميد الدين؛ عندما أجهزوا على مشروع ومبادئ وأمثولات الحركة الوطنية الممتدة منذ عشرينيات القرن المنصرم وحتى ما قبل عشر سنوات.

لم يعد هناك مكسب من مكاسب الحركة الوطنية، الكبرى والصغرى، إلا وانهار تحت ضربات المعول الحوثي: من مكتسب “الدولة” إلى “الجمهورية” إلى “الوحدة” إلى السيادة إلى الحرية الى الديمقراطية إلى التعددية إلى التنمية… إلى كل شيء.

ولهم في ذلك بالطبع شركاء كثر، لكنهم بين الأسوأ منهم، والأكثر صلفاً.

قتلتم اليمن، وكل شيء جميل في اليمن.. وكل ذكرى طيبة لليمن، بما فيها ذكرى الحمدي.

ومع ذلك لا تزال لديكم الجرأة على فتح ملفات الكيد السياسي وكأنكم قد أوصلتم البلاد وناسها إلى مصاف سويسرا والنرويج، ولم تخسفوا بها إلى أدنى من درك الصومال وأفغانستان.

حاكموا أنفسكم وراجعوها إن كان لديكم متسع للمحاكمة والمراجعة..

حاكموها قبل أن يحاكمكم التاريخ.. وسيفعل في كل الأحوال.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك

 


آخر الأخبار