الأحد 5 ابريل 2020
الرئيسية - أخبار بوابتي - أبيع كليتي بـ1950$.. شاهد كيف قذف الملالي بالإيرانيين للشوارع لبيع أعضائهم!
أبيع كليتي بـ1950$.. شاهد كيف قذف الملالي بالإيرانيين للشوارع لبيع أعضائهم!
الساعة 03:07 مساءً (صُحف)

تنتشر مئات الملصقات بالقرب من المستشفيات في طهران ومدن إيرانية مختلفة، يعرض خلالها الإيرانيون اليائسون من الأوضاع الاقتصادية بيع أعضائهم مقابل الحصول على المال.

في أحد الملصقات التي تضمّنت رقم هاتف ونوع الدم، يقول شاب إيراني: "أنا في السابعة والثلاثين من عمري، وعلى استعداد لبيع كليتي؛ بسبب الديون والمشاكل المالية".



ووفقاً لتقرير "صندي تايمز" البريطانية، فإن الشاب يعيش مع زوجته في إحدى ضواحي طهران، وفي اتصال هاتفي أكد أنه لا يرغب في فعل ذلك؛ لكن ليس أمامه سوى بيع أعضائه؛ حيث إنه لا يملك المال، ولا توجد وظائف، كما أن السلطات لا تدعمهم بأي برامج".

وذكر آخر وهو عامل سابق في أحد مصانع الملابس الإيرانية التي أغلقت؛ لعدم وجود أي إقبال عليها، وعدم قدرة الشركة على تسويق ملابسها داخلياً أو خارجياً، أنه لم يتسلّم حقوقه وآخرين، ويعرض كليته مقابل 1950 دولاراً (7350 ريالاً).

وقالت حاجّة دعت نفسها بـ"نجفي" وهي ربة منزل تبلغ من العمر 63 عاماً، أن الجميع في إيران يواجهون ذات المصير؛ حيث إن عدد بائعي أعضائهم يرتفع يومياً، والكل يشكو من الحكومة الإيرانية والقضايا الاقتصادية في البلاد؛ لكن لا يوجد أي تحرك من قبل السلطات والمسؤولين لإنقاذ الإيرانيين من الفقر والأمراض وتجارة الأعضاء.

وأشار التقرير إلى أن رجال الأعمال أيضاً أصبحوا يعانون من ظروف اقتصادية؛ حيث إن الظروف المالية الصعبة التي يعيش عليها الإيرانيون جعلت الكثير منهم يغلقون محلاتهم التجارية بما فيها محلات ملابس عالمية ومطاعم، كما أن أصحاب المحلات التجارية الصغيرة أيضاً أصبحوا يكافحون للخروج كل شهر بقليل من المال الذي يساعدهم على تسديد التزاماتهم المالية.

يشار إلى أن بيع الكلى في إيران من أجل الحصول على المال ممارسة قانونية ومنظمة من قبل الحكومة، وتعد إيران الدولة الوحيدة في العالم التي تسمح بتجارة الأعضاء وأهمها الكلى.


آخر الأخبار