الثلاثاء 21 مايو 2019
الرئيسية - أخبار بوابتي - أنواع الصائمين في رمضان… اخبرنا أي نوع أنت؟
أنواع الصائمين في رمضان… اخبرنا أي نوع أنت؟
الساعة 03:10 مساءً

يختلف تفاعل الناس خلال شهر رمضان المبارك من شخص لآخر، هذا الاختلاف ينبع من نظرة كل شخص لهذا الشهر الفضيل، كما تتحكم شخصية الافراد والخلفية الاجتماعية والدنية للشخص بنوعية تفاعله، هناك أنواع من الصائمون كالخمول والنشيط والغاضب وغيرهم، فأي نوع من الصائمين أنت؟

الصائم الغاضب

يكون عادةً هذه النوعية من الناس غاضبة منذ اليوم الأول وحتى اليوم الأخير، ويكون التواصل معهم شبه مستحيل خلال ساعات الصيام، إنهم لا يحتاجون سبباً للغضب فكل شيء يستفزهم، ويتضاعف غضبهم خلال مراحل الجوع والعطش وأكثر جملة تسمعها منهم هي “صايم لا تكلمني”.




 

الصائم الاجتماعي

هو الذي يعتبر شهر رمضان فرصة للعلاقات الاجتماعية، فشغله الشاغل هو العزائم والواجبات الاجتماعية، لا يقوم بالتعبد بشكل أساسي، لأن وقته كاملاً يتم تكريسه للمناسبات الاجتماعية، تكاد لا تجده  بلا مشاغل فهو إما يلبي دعوة أو يقوم بدعوة الآخرين طوال شهر رمضان.

الصائم النائم

هذا النوع من الصائمين يسهر حتى شروق الشمس بينما ينام طوال النهار، والبعض منهم غير مستعد للنهوض إلا قبل موعد الإفطار بدقائق معدودة، وفور استيقاظهم تبدأ موجوة من لحظات الصمت واشعار الآخرين بالإرهاق، مع أن كل ما قاموا به خلال النهار هو النوم، ويبدأ يومهم بعد الإفطار حيث يكون لديهم قائمة طويلة من الأنشطة لا تنتهي حتى شروق الشمس.

الصائم الخمول

لا يقوم بشيء طوال اليوم، منهك، متعب،  وهذا النوع لا يمكنه الانخراط حتى ولو في حديث عابر، يمضي ساعات عمله وهو يحاول إنجاز أقل قدر ممكن من المهام الموكلة له وأحياناً دون إنجاز شيء يذكر، يفقد القدرة على التركيز كلياً حتى أنه يقتصد في تحركاته وكلماته.

الصائم النشيط

إنه عبارة عن كتلة من النشاط رغم أنه قد لا يكون كذلك في باقي أيام حياته، لكن أثناء الصيام تجده يقفز من مكان الى آخر وينجز أعماله بسرعة، كما يقوم بكل ما عليه إنجازه خلال النهار من دون عناء يذكر، لا يمكن لشخص مجاراة نشاطهم خلال شهر الصيام، لكن للأسف هذه الظاهرة مرتبطة بالشهر الفضيل فقط.

الصائم السعيد

احرص على أن تتواجد بالقرب من هذا الشخص، فلمجالسته متعة خاص، تجده يستقبل رمضان بسعادة بالغة وتستمر هذه المشاعر معه طوال الشهر، الابتسامة تكاد لا تفارق وجوهه وحين يتحدث عن الشهر الفضيل فإن فرحه بكل تفاصيل هذا الشهر يكون واضح وضوح الشمس، سعادتهم تعلم الآخرين تقدير هذا الشهر وروحانيته وجماله.

الصائم المؤمن

الصائم المؤمن هو الذي يعتمد التوازن في كل شيء، وهو عملياً يجمع بين صفات الصائم السعيد والنشيط في آن واحد، الصيام يمنحه الراحة النفسية وبالتالي السعادة والنشاط، يملك قدرة غريبة على القيام بكل الواجبات الدينية ومع ذلك يخصص الوقت لنفسه ولعائلته.

الصائم المفرط في التعبد

الافراط في التعبد في شهر واحد فقط قد يجده البعض لا يرضي الله، وجميع علماء الفقه يؤكدون بأن الافراط في التعبد غير محمود، هذه النوعية لا تقوم بأي شيء آخر في رمضان سوى التعبد حتى ولو وصل بهم الأمر الى درجة الإنهاك الجسدي، وهم غالباً أنهم سيعظونك طوال الوقت عند مصادفتك في طريق ما.

الصائم عن المعاصي

انها نوعية غريبة وفريدة من الصائمين، فهم يستغلون شهر رمضان ليس فقط للصيام عن الطعام بل يعملون بجهد للامتناع عن المحرمات، وهم ينقسمون الى فئتين الفئة الأولى تحاول تجنب المعاصي بكل أنواعها، أما الثانية فهي تحاول تطهير نفسها من الشوائب كمشاعر الحقد والكره وهذه الفئة تعتبر قليلة، فهم يجمعون كل الصفات الحميدة لجميع أنواع الصائمين، وينشرون السعادة والمسامحة ويتمتعون بالنشاط ويتعبدون باعتدال.


آخر الأخبار