الاثنين 30 نوفمبر 2020
التأريخ واضعاف القبيلة أمام الحوثي 5-15
الساعة 05:43 مساءً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

 لو سألنا أنفسنا ما هو السبب الذي جعل الكثير من القبائل وابناءها تلتف حول ميليشيات الحوثي وتشارك معها لاسقاط الدولة والجمهورية ؟ لكان الجواب ان أكبر الاسباب يتمثل في جهل أبناء القبائل لمعرفة هذه السلالة واخلاقها وخطرها على اليمن واليمنيين ، وكان بامكانهم معرفة ذلك من خلال التأريخ الأسود لهذه السلالة قبل ثورة 26 سبتمبر عهد الامامة وما سبق من عصور الأئمة . اذ لو كان ابناء القبائل على دراية بالتأريخ لما ساند الحوثي أحد منهم ، ولاتحدوا جميعاً ضد الحوثي ووأد مشروعه في مران صعدة دون ان يتقدم من هناك خطوة واحدة. كانت الامامة قبل ثورة سبتمبر تتعمد تجهيل الشعب اليمني من خلال محاربة التعليم ، وبعد قيام الثورة انتشر التعليم وانتشرت المدارس في كل مجتمعات القبيلة اليمنية ، ولكن كان هناك تجاهل للتأريخ اليمني قبل الثورة من حيث عدم اظهار الامامة بالشكل الحقيقي قبل الثورة عبر تدريس مادة التأريخ ضمن منهج التعليم ، وهذا التجاهل للتأريخ تسبب في عدم تعريف ابناء القبائل بحقيقة الامامة. تجهيل تأريخ الامامة تمثل في عدم وجود رصد وتوثيق شامل لكل جرائم الامامة وتصرفاتها وسياستها وظلمها لليمنيين ، وجعل ذلك مادة تأريخية ملازمة للمنهج الدراسي يتم تدريسه في كل مستوى . وان كان هناك بعض كتب رصدت بعض جرائم الامامة إلا انها ظلت مستبعدة ولم يتم ادخال ما أرخته ضمن مادة التأريخ في المنهج الدراسي ، حيث ان مادة التأريخ تحدثت عن الامامة وثورة سبتمبر بشكل موجز في بعض صفوف دارسية صورت الامامة كعهد حكم عابر انتهى عبر ثورة وصورت تلك الثورة بشكل أفقد الشكل العظيم الذي ظهرت به حينها. الاجيال والكثير من ابناء القبائل لم يكونوا يعرفوا طغيان الامامة وجرائمها إلا من خلال ما شاهدوه من جرائم ارتكبها الحوثي من تفجير منازل وظلم لليمنيين وغيرها ، واتضح لهم ما مارسه الحوثي اليوم كانت تمارسه الامامة قبل ثورة سبتمبر. في ليلة اختبار مادة التأريخ في الصف الثالث الثانوي ، كنت انا وزميل لي نذاكر هذه المادة التي لم ندرسها بسبب عدم وجود مدرس لها في منطقتنا بالريف. وعندما اطلعنا على باب الثورة اليمنية ضد الامامة قرأنا التقاطات سريعة صورت قيام الثورة باطلاق رصاص على الامام احمد في الحديدة وبعدها بعامين كان موت الامام احمد لتنجح الثورة . فتولد لدينا مفهوم ان نجاح الثورة بسبب موت الامام ولو لم يمت ما قامت ثورة ، وهذا ما يجعلنا نحكم على ضعف الثورة وفقدانها لأحداث النضال. لم يتطرق التأريخ للجرائم الامامية وممارسة العنصرية ولم يتحدث عن التضحيات والمواقف والاحداث الشاملة والدور العظيم للثوار . وكان المفروض ان يجمع التأريخ كل ذلك ويتم تدريسها في المرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية . حتى في اقسام التأريخ في الجامعات اليمنية ، لم يكن هناك منهج تأريخي بالشكل المطلوب للامامة واحداث الثورات عليها ، وهذا ما جعل ضعف بمعرفة الامامة وجرائمها وخطرها لدى الجيل الجامعي الذي يتخصص في مادة التأريخ ويتخرج بعد اربع سنوات وهو جاهل لتأريخ بلده . الجيل والشعب الذي يجهل تأريخ بلده يجهل ماضيه ، ومن يجهل ماضيه يجهل حاضره ومن يجهل حاضره يجهل مستقبله . ضعف القبائل اليمنية امام الحوثي الذي تمثل في عدم اتخاذ الموقف المطلوب لصد الحوثي قبل ان يسيطر على صنعاء وبقية المحافظات ، كان بسبب جهلها للماضي . حاضر الميليشيات الحوثية هو نفس ماضي تلك السلالة وسيكون هو المستقبل . ومعرفة القبائل هذا التأريخ وادراك ما يحدث اليوم مماثل لما حدث بالأمس ، سيكون كفيل بتوحد القبائل اليمنية ضد الحوثي والقضاء عليه حتى لا يكون المستقبل نفس الحاضر


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار