الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
اليوم الأخير
الساعة 01:49 مساءً
فتحي بن لزرق فتحي بن لزرق

 

 فتحي بن لزرق

هذه الصورة لأخر يوم آمن فيه أهالي عدن على أنفسهم .

اليوم الأخير الذي افترشوا فيه تراب السواحل في ساعات متأخرة من الليل.

اليوم الأخير الذي لم يجري الاباء اتصالا ببناتهم ليسألوهن .. اين انتن؟

اليوم الذي لم يغلق الناس ابوابهم بأقفال كبيرة وبإحكام شديد..

اليوم الأخير الذي قال صديق

اليوم الأخير الذي رأى الناس فيه رجال شرطة..!

ومنذ ذلك الحين تقاذفتهم امواج الرعب والفوضى والبلطجة والخراب .

وهكذا هو حال عدن منذ سنوات ..

سقطت هذه الصورة ومعها سقطت الدولة والنظام والقانون ..

لم يسقط النظام ..

نحن من سقط..

دولتنا سقطت .

آمالنا بغد أفضل سقطت ..

ومنذ ذلك الحين والناس تتلمس بلا هدى الدولة وشخوصها ورجالها بلا فائدة ترجى ولا أمل يعقد ولاخلاص يلوح في الأفق.

في كل طريق ومنزل ..

وفي كل مجلس يتردد الصدى عاليا ..

والسؤال حائرا ..

هل رأيتم الدولة ؟

الدولة ؟

- نعم الدولة ياهذا ؟

- الدولة غاب نجمها وافل منذ سنين.

والدولة لاتُرى لكنها فعل يُستشعر..

مرت من هنا ..

هذه اثارها ..

دعونا نبحث عنها.

هب لي ماتيسر من الذكريات عن هيلوكس الشرطة ..

عن لباسها الأخضر وطيرها الزاهي..

ذات يوم كانت هنا دولة ..

ومثل "عدن" كل اليمن ..

صنعاء واخواتها.

ذات يوم حينما قرر بعض الناس تبديل الأمان بالخوف والسلام بالضياع والظلام بالنور.

ذات يوم حينما ساد قطاع الطرق واللصوص وتحدثوا باسمنا وصادروا أحلامنا ولايزالون..

فتحي بن لزرق

17 اكتوبر 2020


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار