الاربعاء 25 نوفمبر 2020
الادارة الذاتية للانتقالي تنهب ثروات الجنوب
الساعة 10:41 مساءً
حسين ابو علي حسين ابو علي

 

في ظل الادارة الذاتية للجنوب التي أعلن عنها المجلس الانتقالي، عدن تودع كل يوماً ثمانون شخصاً بسبب وباء كورونا ومرض المكرفس وأمراض اخرى لم يتم التعرف عليها، لم يقوم المجلس الانتقالي وادارته الذاتية بالتحرك وأسعاف المدينة بأبسط المستلزمات الطبية والصحية، كالأكسجين والادوية لكن قام بصرف أثنين مليون ريال لكل أعلامي تابع لهم، يقوم بسب وشتم الشرعية والجيش الوطني في أبين، لم يخصص المجلس الانتقالي وأدارته مبلغ لتنظيف مدينة عدن الجملية من مخلفات القمامة والمجاري، ولم يقوم المجلس الانتقالي الذي أدعى تفويض الشعب له لادارة شؤون الجنوب بالتعقيم والتطهير الوقائي للشوارع والطرقات والاماكن العامة في العاصمة المؤقتة عدن لحماية أهلها وأبنائها، بل قام المجلس الانتقالي بنهب عشره مليار ريال من إيرادات البنك المركزي في عدن، بأسم رواتب المقاومة الجنوبية التي تعتقل أبناء عدن وتقوم بألبسط على اراضي الدولة هناك، وتقاتل أبناء أبين، وتنشر الفوضى في سقطرى، ولطالما يردد عيدروس الزُبيدي أن المجلس الانتقالي الذي أعلنه وصياً على الجنوب وممثله الوحيد، يقوم حالياً بمحاربة الفساد وتحرير الجنوب من الاحتلال اليمني كما أسماه، لكن الحقيقة أن الفساد يجري في عروقه منذُ توليه منصب محافظ عدن حينها، وبعد بسط نفوذه على عدن قام بنهب ايرادات البنك المركزي وتحويلها الى حساباته الخاصة في البنك الاهلي، أما بالنسبة لتحرير الجنوب، فهو بعيد كل البعد عن ذالك، وكل مايقوم به هو محاربه أبناء الجنوب في أبين وشبوة وحضرموت والمهرة وسقطرى الذين رفضوا أن يكون عيدروس ومجلسه وصياً عليهم، ورفضوا مشروع الامارات في احتلال الجزر والموانئ وفرض كامل سيطرتها عليها، وفي الأخير أن عدن تموت بالوباء والامراض وتردي الخدمات وانقطاع الكهرباء وانقطاع الرواتب وبالاعلان عن الادارة الذاتية للجنوب على حداً سواء.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار