الاربعاء 1 ابريل 2020
هنّ .. وخمس سنوات حرب !
الساعة 09:01 مساءً
ابتهال المخلافي ابتهال المخلافي

أنا ابتهال .. وتوقفت عن الحلم منذ خمس سنوات .. نعم خمس ومازالت الحرب في بلدي لا تريد أن ترحل .. تشتعل وتمدت و شهيتها لإزهاق الارواح والآمال لا تزال مفتوحة .. نساء بلادي كذلك توقفن عن الحلم ويعشن مرحلة هي الأصعب والأمر والأكثر سوداوية وقتامة من أي وقت مضى .

 

فالكثير من الزوجات أصبحن أرامل والكثيرمن العاشقات باتت قلوبهن يتامى , العاملات منهن أصبحن بلا عمل والكثيير الكثيير منهن الآن مشردات لا سقف ولا جدران ولا حتى أحلام تظلهن .. أتت الحرب في بلدي على كل شيئ جميل ولا زلنا جميعا رجالا ونساء بلا أفق , نعيش الضياع وننشد يوما تحط فيه هذه الحرب الملعونة رحالها .. نحن النساء عادة ماندفع الفاتورة الأكبر في السلم وفي حرب.. يغادرنا الرجال الى ساحات النزال ليتركوا لنا الكثيرمن المسئوليات والأوجاع والقليل القليل من الأمل .. أطفال جائعة ومنازل خاوية إلا من الخوف والقلق من غد مظلم بلا ملامح ومستقبل أسود.. للحرب رجال يعشقونها ولكنك لن تجد امرأة واحدة تختار الحرب فالنساء خلقن للسلام والاستقرار.. خلقن للإنجاب والإعمار .. خلقن للحب.. والحرب كراهية خالصة .. خلقن للضوء والحرب ظلمة وسواد .. خلقت المرأة لتراقص الأمل والحرب لا تعشق إلا الأطراف المبتورة ! .. النساء يلدن الحياة والحرب خلقت لتلتهمها .. هاهو عيدنا الخامس يحل ونحن نتوشح السواد ونصلي على جنائز الأيام .. ونزف الرجال والأحلام إلى المقابر .. نشيع الحب ونصلب العشاق ! لذلك على هذه الحرب الحبلى من الخطيئة أن تلد الآن ثم تموت .. تلد من رحمها الاسود رياحين عطرة تنثر بذورالسلام على قمم هذه الأرض المتعبة .. وتعلن النساء انتهاء مواسم الموت ..


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار