السبت 17 أغسطس 2019
الهلال الخصيب ثلاثة أقاليم ضحية أقليم
الساعة 07:04 مساءً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

منطقة الهلال الخصيب التي تقع في منتصف اليمن الواحد بشماله وجنوبه والتي تضم ثلاثة أقاليم هي أقليم الجند وتهامة وسبأ.

وهذه المنطقة هي ثلاثة أقاليم ضمن أربعة أقاليم في شمال اليمن وثلاثة أقاليم ضمن ستة أقاليم في اليمن بشماله وجنوبه حسب مخرجات مؤتمر الحوار الوطني .

 

هذه المنطقة الوسطى التي كانت تسمى باليمن الأسفل قبل الوحدة وكانت تسمى بالشافعية في عهد الأئمة كون ابناء هذه المنطقة كانوا على المذهب الشافعي .

هذه المنطقة عانت الظلم والتهميش منذ القدم وكانت ضحية لأطراف الحكم المتمركزون في منطقة صنعاء وما حولها من مناطق ذات المذهب الزيدي ، وكانوا أولئك ينظرون لأبناء هذه المنطقة على أنهم مجرد اداة للاستخدام وذو أرض للسبي والبسط عليها والنهب .

وكانوا يستخدمون ضدهم سياسة تمنع توحدهم والتفافتهم حول مصلحة منطقتهم وتحررهم عبر تشجيع الخلافات بينهم ومحاربة أي عقلية مفكرة متحررة .

 

المرحلة الاخيرة فترة قبل الوحدة وبعد الوحدة اليمنية كان أبناء هذه المناطق ضحية لأبناء منطقة صنعاء وما جاورها . وظلوا ادوات لخدمة اطراف تستخدمهم تحت مسميات عدة سواءً كانت حزبية او قبلية.

 

مخرجات الحوار الوطني التي قسمت شغل المراكز العليا في قيادة الدولة إلى نصفين متساوية بين الشمال والجنوب ، كان الأولى بها ان تحدد حصة لأبناء هذه الاقاليم بجانب أقليم آزال حتى لا يصبح هذه الثلاثة الأقاليم ضحية أقليم آزال .

 

اليوم نجد ان هناك تعامل داخل الدولة الشرعية تسعى لأن تجعل أبناء هذه الأقاليم ضحية لأقليم واحد من حيث استخدامهم كوقود وجعل اغلب المناصب ومراكز القيادات لأبناء اقليم آزال كسياسة لطرف يسعى من خلالها لتقوية نفوذه ومركز قوته على حساب استخدام ابناء الهلال الخصيب

 

اذا كانت مخرجات الحوار كفلت نصف للشمال ونصف للجنوب في بعض المراكز القيادية ، فإن النصف المحدود للشمال يجب ان ينقسم لأربعة أقسام ثلاثة منها لأبناء الهلال الخصيب وقسم لأقليم آزال .

 

اذا تم تقاسم حقائب الحكومة الوزارية بالتساوي بين الشمال والجنوب فإن النصف المخصص للشمال يجب ان يكون ثلاثة ارباعه لأبناء الهلال الخصيب وربع لأقليم آزال . وكذلك المناصب العسكرية والادارية داخل الوزارات وبالذات قيادة الدوائر والوحدات العسكرية .

 

هناك سياسة متعمدة داخل الدولة الشرعية تجاه الهلال الخصيب تستخدم عدة مغالطات بهدف ظلم هذه المنطقة واستخدامها ولكن لن نسكت عن تلك السياسات ولن نرضى بذاك الظلم ، فنحن نريد دولة اتحادية تنصفنا وتخدمنا لا دولة تظلمنا وتستخدمنا لتجعلنا نعيش الحاضر والمستقبل كالماضي ، فالوقت قد تغير وهناك عقليات لدى الهلال الخصيب اصبح همها المصلحة العامة لأبناء المنطقة لا مصلحة اطراف اخرى.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار