الأحد 22 سبتمبر 2019
فرصة ذهبية لتحرير إب
الساعة 06:01 مساءً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

في ظل توقف معركة تحرير الحديدة وفق اتفاق السويد ، توجد فرصة ذهبية لتحرير محافظة إب يجب استغلالها في ظل المرحلة التي تدور حول تنفيذ ومجريات اتفاق الحديدة .

أي يجب تحرير إب قبل ان يتم تنفيذ الاتفاق بشكل كلي في حالة نجاحه ، وقبل الحكم والوصول لنتيجة فشل اتفاق السويد بشأن الحديدة.

إذ أن تأخير معركة تحرير إب حتى نجاح اتفاق الحديدة بشكل كلي ، سيتم اتخاذ اجراءات نحو إب من قبل المجتمع الدولي كنفس الاجراءات التي تم اتخاذها بشأن الحديدة ولن يتم تحرير إب بشكل كامل.

سيتم التقدم حتى قرب مدينة إب وحينها سيتدخل المجتمع الدولي بقوة لايقاف المعركة متخذ نفس الحجج التي اتخذها بالحديدة.

إذا كانت الحجج الواهية التي اتخذت بالحديدة تتمثل في أن مدينة الحديدة شريان حياة السكان في مناطق الانقلاب كونها تحتوي على الميناء التي تصل له الاغاثة والمواد الغذائية ، فإن الحجج الواهية التي سيتم اتخاذها بشأن توقيف معركة تحرير إب تتمثل في أن محافظة إب مأوى للنازحين وتضم نازحي اغلب المحافظات ويجب تحييدها عن الصراع وايقاف معركة تحريرها.

وسيصبح مصير إب كمصير الحديدة ، ومثلما تقدمت القوات المشتركة من الخوخة حتى اطراف مدينة الحديدة ثم توقفت بفعل ضغط دولي واتفاق يصب في مصلحة الحوثي ، فإن القوات المشتركة ستتقدم من اطراف الضالع حتى اطراف مدينةإب ويتم ايقافها بفعل ضغط دولي واتفاق يصب في مصلحة الحوثي.

 

ولكن اذا تقدمت القوات المشتركة لتحرير إب ووصلت مدينة إب قبل الوصول لنتيجة تنفيذ كلي لاتفاق السويد بشأن الحديدة ، فإن المجتمع الدولي لن يستطيع ايقاف معركة تحرير مدينة إب عبر عقد مفاوضات ، كون الرفض لتلك المفاوضات سيكون من منطلق قوة بحجة عدم التنفيذ للاتفاق بشأن الحديدة فكيف يصح ان ننتقل لمفاوضات أخرى .

نفذو اتفاق الحديدة اولاً وبعدين استدعونا لمفاوضات بشأن إب.

 

وفي هذه الحالة سيتم تحرير محافظة إب كامل ولن يستطع المجتمع الدولي ان يعرقل معركة التحرير لينجح في جعل جزء منها تحت سيطرة الحوثي بما فيها المدينة عاصمة المحافظة ومن يسيطر على عاصمة المحافظة يعتبر مسيطر على المحافظة بالكامل وتصبح المناطق التي تسيطر عليها القوات المشتركة من اطراف المدينة حتى محافظة الضالع عبارة عن بضع مديريات ريفية لم تحقق اي نصر سياسي واقتصادي واعتباري من تحريرها ، ويصبح شأن محافظة إب مجزأة بين القوات المشتركة وميليشيات الحوثي وربما اطراف دولية كطرف ثالث كما هو الحاصل في الحديدة حالياً.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار