الاربعاء 23 اكتوبر 2019
الوحدة اليمنية بين شعبين وحدويين وثلاثة أطراف إنفصالية 
الساعة 01:00 صباحاً
محمد عبدالله القادري محمد عبدالله القادري

مهما كانت السلبيات والمشاكل والشوائب التي حدثت بعد تحقيق الوحدة اليمنية في عام 1990 وأساءت إليها وحرفتها عن اتجاهها ومسارها السليم والمطلوب ، إلا ان تحقيق يعد ويعتبر حدث تأريخي هام يتربع هامة المجد ، كون الوحدة  قدر ومصير اليمن وابناءه واليمن يعتبر موحداً بأرضه وشعبه ، وما تحقيق الوحدة إلا اعادة الأمور إلى وضعها المطلوب .

الوحدة اليمنية تحققت بين شعبين وحدويين اللذان يعتبران شعب واحد .


ابناء الجنوب وابناء الشمال كلاهما وحدويون حتى النخاع وكلاهما يؤمنان بالوحدة كفرض وكواجب وطني .
ابناء الجنوب عندما زارهم الرئيس الشمالي صالح لتوقيع آخر اتفاقية بشأن الوحدة ، استقبلوه في الشيخ عثمان وحملوا سيارته فوق أعناقهم .


أبناء الشمال وبالذات في المناطق الوسطى إب وتعز والحديدة كانوا يخرجون بكل ترحاب عندما كان يزورهم بعد الوحدة الرئيس السابق للجنوب ونائب الرئيس لليمن ككل علي سالم البيض.

 مشكلة الوحدة ليست في الشعب ولكن في أطراف الحكم ، إذ انها تحققت بين ثلاثة اطراف انفصالية .


الأول علي سالم البيض الذي كان يحكم الجنوب واتجه للوحدة نتيجة فشله الاقتصادي والسياسي في الجنوب ورأى ان الوحدة هي انقاذ له وفرصة لتوسع نفوذه وصنع مستقبل حزبه نحو الشمال.


الطرف الثاني والثالث هما صالح والاصلاح اللذان كانا متقاسمان حكم الشمال واعتبرا الوحدة فرصة لهما لتوسيع نفوذهما نحو الجنوب ليحكمان ويتقاسمان معاً الشمال والجنوب .


المشاكل التي حدثت بعد الوحدة  سببها هؤلاء الثلاثة الاطراف الذي اتضح ان جميعهم سبب ما حدث بعد الوحدة وسبب الاساءة اليها .

 علي سالم والحزب الاشتراكي صحيح انهما تعرضا لمؤامرة من قبل طرفي الشمال صالح والاصلاح دفعته للتراجع عن الوحدة واعلان الانفصال ، ولكن اعلان الانفصال هو الخطأ ، وكان المفروض من سالم من حزبه ان يتجها نحو النضال السلمي والسياسي وخانة المعارضة في ظل تمسكهم بالوحدة وعبر هذه الطريقة كان سيتم التعاطف الشعبي اليمني كله معهم في الشمال والجنوب ويحافظ الحزب على مستقبل الحزب وقوته العسكرية ويفوتوا فرصة اندلاع الحرب للقضاء عليهم من قبل صالح والاصلاح اللذان اعتبرا اعلان الانفصال فرصة لشن الحرب ووجدا تأييد وتعاطف كبير معهما .
 الطرف الثاني صالح الذي كان يتغنى بالوحدة ظاهراً وباطنه انفصالي يعتبر الوحدة انفصاله بالحكم عن بقية الشركاء وتفرده بالثروة  وقد ظهر ذلك الباطن من خلال إساءته للوحدة وخلق المشاكل التي جعلت الكثير من ابناء الجنوب يكرهونها .

الطرف الثالث حزب الاصلاح الذي يتغنى بالوحدة كفرض ديني وواجب وطني إلا ان حقيقته انفصالية ترى الوحدة بمصلحة الحزب وقد شارك في الاساءة للوحدة وتشويهها وحرفها عن مسارها.


حزب الاصلاح عندما كان متفق مع صالح ومتقاسم معه الثروة وقف لجانب صالح في حرب 94 وافتى بكفر الانفصال ونزل لينهب ويبطش بالجنوب متشاركاً مع صالح في البسط على الجنوب وثروته واصبح منزل سالم لدى ابناء الأحمر واصبح علي محسن وشلته  تمتلك اراضي شاسعة في الجنوب .

وعندما اختلف الاصلاح مع صالح توجه الاصلاح نحو تشجيع الدعوات الانفصالية في الجنوب ودعم التكتلات المحاربة للوحدة معتبراً ذلك مطالب مشروعة مبيناً ان الجنوبيون تعرضوا لظلم متناسياً انه مع صالح هما سببا ما حدث في الجنوب من ظلم وهما سبب حرف الوحدة عن مسارها والاساءة إليها .

من اعلن الانفصال ليس وحدوي . ومن اساء للوحدة وحرفها عن مسارها ليس وحدوي ايضاً .
سالم وصالح والاصلاح جميعهم انفصاليون.

ما تحتاجه الوحدة اليوم هو طرف حكم وحدوي يرسخ حقيقة الوحدة في واقع الشمال والجنوب عبر مشروع دولة يخدم الجميع ويساوي ويعدل بين الكل.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار