السبت 14 ديسمبر 2019
مؤتمر مشائخ نهم بين سوء الترتيب وضآلة المخرجات
الساعة 09:08 صباحاً
الشيخ حسين العجي العواضي الشيخ حسين العجي العواضي

 في صيف 2012م دخل مجموعة من مشايخ ارحب للقاء قائد كبير في الدولة.

اللقاء كان بواسطة احد كبار مشائخ محافظة صنعاء والذي رتب للقاء بهدف كسب المشائخ وضمان عدم انجرارهم الى جماعة الحوثي.

كان من بين المشايخ فتى يافع يبدو انه تم استصغاره لسنه .

تمت المقابلة وشحذت همهم بكلمة من القايد وصرف لهم مبلغ اكرمية فكان قاصمة الظهر .

حيث صرف لذلك الشيخ اليافع مبلغ اقل من بقية المشائخ وهو ما اعترض عليه بشده فالأمر حسب اعتقاده ليس في المبلغ بذاته بل في كرامته التي طعنت وفي قدره الذي استنقص من بين المشايخ لكن اعتراضه لم يصل الى القايد فالحجاب غالبا ما يحجبون الناس عن المسؤلين فقرر تمزيق الورقة التي فيها توجيه الصرف وتوجه فورا صوب صعده.

لم يمض سوى اشهر واذا به يقود صفوف قوات الحوثي ويقتحم ارحب ومن يومها اصبح قيادي كبير وضم الى جماعة الحوثي العشرات من مشايخ ارحب وغيرها واصبح محافظا لمحافظة في عهد الحوثي .

هذه القصة ليست الاولى من نوعها فلدى المشايخ عبر التاريخ حساسية مفرطة تتعلق بالكرامة وحب الظهور والتقدير بين الناس .

يذكر لنا التاريخ قصة جبلة بن الايهم احد ملوك الغساسنه وكان حديث عهد بالاسلام واتى للحج وعندما كان يطوف بالحرم داس اعرابي على ردائه فلطمه جبلة ولما اشتكاه الاعرابي الى عمر بن الخطاب اراد خيره عمر بين مراضاة الاعرابي او ان يقتص منه ولرفض الاعرابي المراضاة طلب جبلة مهله الى الغد فهرب في جناح الليل وتنصر.

استشهد بذلك وانا على يقين ان مشايخ نهم خاصة وابناء نهم عامة اكبر في ان يؤثر فيهم مثل هكذا موقف .

لكن من باب (حذر إبنك قبل يكسر الاناء.) إن إدارة الرجال هي اصعب المهارات على الاطلاق وتحتاج الكثير من المرونه والدهاء والحنكة.

اقول هذا وانا استعرض نتائج مؤتمر مشايخ نهم بالرياض.

فبرغم من سعة صدر قيادة التحالف وتسخيرهم لكافة امكانياتهم لليمنيين لدحر مليشيا الحوثي الا ان سوء استغلال ذلك من جهة او استغلاله للمنفعه الشخصية من قبل بعض المنتفعين ادى الى نتائج عكسية في كثير من المواقف .

يستقطع الامير فهد بن تركي من وقته ويترك اعماله وانشغالاته ويضع امكانيات هائلة للقاء مشايخ نهم لطرح مشاكلهم ومناقشة اسباب تعثر الجبهة في بلادهم والسبيل الى دحر مليشيا الانقلاب هناك ومتطلبات ابناء القبيلة .   

 فهل وجد فعلا من يمثل جميع لحام نهم ومنهم اهل حل وعقد.

وما الذي حصل.من المنظمين ؟ اساءوا الى الكثير من المشايخ اكثر مما مما احسنوا وفرقوا صفوفهم اكثر مما وحدوا.

يشعر الكثير من مشايخ نهم بإهانه بالغة وهم يرون طباخ احد المشايخ(مزين) يحضر المؤتمر بصفة شيخ.

(نحتفظ بإسمه) ويلتوي كثير منهم ألما وهم يطالعون صور بعض المغتربين المقيمين الذين لهم سنوات من اليمن ولم يعرفوا جبهة وهم في الصفوف الاولى لما يسمى مؤتمر مشايخ نهم.

عدد منهم سائقي سيارات اجرة واخرين يعملون موزعي لمواد غذائية (نحتفظ باسمائهم) وآخرين مندوبي مبيعات ادوات تجميل وملابس نسائيه(ارزاق ماهي على البكارة).

.فيما مشايخ ضمان معتبرين(لا اريد تحديد اسماء لكي لايقال اننا مدفوعين منهم) لم يدعوا للمؤتمر اصلا.

يقول احد المشائخ بنبرة غضب (والله العظيم مانا من ما سلم لهم من مبالغ ماليه فالثلاثين الف سعودي التي سلمت للحاضرين اخزن بها قات انا ومرافقيني في شهر-انا من القدر والميزة وأضاف بتنهيدة أسى بلهجته المحليه (ما همني ماكل امذيب الاشمات امرواعي).

بايضحكوا علينا وعلي امتحالف خلق الله .

انتهى كلامه.

هذا بالطبع لايقلل من قيمة بعض المشايخ الذين حضروا فكل من حضر نعزه ونقدره ايا كان اسمه ومكانته ولكن جعل الله لكل شيء قدرا.

والسؤال الذي يطرح نفسه هل عجز المنظمين للمؤتمر عن التواصل مع المشايخ ام انهم متعمدين أسائوا الاختيار..

هل اكتفوا بطيف سياسي معين.

ام انه فعلا استغله اشخاص لمصلحتهم الشخصية وفرض ذاتهم على لاسباب شخصية معينه.

ام ان البرامكه الذين حول قايد المهمة والذي رفع بالكشف من اعد طبخة سريعه كريهة الطعم والرائحة ولا علم له بها.

هل سيكون مردود المؤتمر ايجابي موحدا للصفوف ام انه زرع الكثير من الحقد والحسد والفرقة وزرع عروق التآمر.

هل هناك تقييم من قبل الاشقاء لمن نظم المؤتمر.

وتقييم الحضور ام ان امكانياتهم وكل ما صرف في المؤتمر سيذهب سدى.

هل سيسهم المؤتمر في تحريك جبهة نهم ام انه سيكون سببا آخر في تأخرها(الاخير مرجح اكثر) هل فعلا رصد مبلغ مالي ضخم للمؤتمر استحوذ عليه من نسق وجلب اصدقائه ومعارفه ولف لفيف من الناس واستفاد مما بقي.

ماهي المعالجات للآثار السلبية للمؤتمر وهل سيتم رد اعتبار من اسقطت اسمائهم عمدا ومن تم تجاهلهم ايضا ام انه سيترك الحبل على الغارب ليستفيد منه الانقلابيين الحوثيين..

في أكثر من تقرير للجنة الخبراء للأمم المتحدة اشير الى ان بعض اطراف التحالف تقوض سلطة الدولة وبالطبع اي فعالية قبلية فئوية ان لم تكن عبر الاطر الرسمية فهي تقوض سلطة الدولة فهل يعي المنسقين ذلك .

ولماذا تم ايهام التحالف بوجود تنسيق مع الجهات المختصة كمكتب النائب ووزارة الدفاع والسلطة المحلية بمحافظة صنعاء ليتضح لاحقا انه تنسيق شخصي تعدى كل الاطر.

اننا علي يقين ان اشقاءنا في المملكة يقدموا ما بوسعهم من تسهيلات ودعم ويحرصون كل الحرص على بقاء شرعية الدولة فبقائهم من بقائها فهل يتبع ذلك تقييم ومعالجة..

ان قبيلة نهم قد قدمت خيار رجالها سواء الجدعان ام نهم العليا وفتحت بلادها ساحة حرب ورضت بدفع ثمن ذلك وقد كان لها سبق مقارعة الحوثي منذ الحروب الست الاولى.

نهم لها وضع خاص جدا ويجب ان يكون هناك وضع خاص ليس لمشايخها فقط بل لكافة ابنائها.

وبالنظر الى مخرجات المؤتمر فلاشيء يدل على ايلاء تحريك الجبهة اولوية قصوى اما المستشفى الذي اعلن عنه كان نتاج متابعات حثيثه من قبل محافظ صنعاء واعتمد قبل اكثر من اسبوعين مع اغاثه وعدد من المشاريع.


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار