الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
الرئيسية - علوم وتكنولوجيا - ملابس تقنية وأجهزة استشعار لمراقبة الإصابات بفيروس «كورونا»
ملابس تقنية وأجهزة استشعار لمراقبة الإصابات بفيروس «كورونا»
الساعة 07:29 مساءً

 

تعتبر أنظمة المراقبة والأجهزة القابلة للارتداء التي تراقب مرتديها باستمرار أحدث الأجهزة التقنية المتطوّرة التي انضمّت إلى المعركة مع فيروس «كورونا» المستجد، حتّى أنّ بعض الدوريات الرياضية والمصانع ودور الرعاية قد بدأت باستخدامها. كما تُسارع المنتجعات الصحية إلى اعتمادها إلى جانب بعض المدارس التي تتهيأ للبدء باستخدامها، وتعكف صناعة التقنيات اللازمة لعقد المؤتمرات على مراقبتها عن كثب على اعتبارها أداة محتملة قد تساعد في إعادة فتح مراكز المؤتمرات.



 

- أجهزة استشعار

 

تتهيأ جامعة أوكلاند في روتشستر، ميشيغان، لتقديم أجهزتها القابلة للارتداء للطلّاب لقياس درجة حرارة الجلد مرّة كلّ دقيقة أي لأكثر من 1400 مرّة في اليوم، على أمل النّجاح في رصد علامات أولية على وجود فيروس «كورونا».

 

وفي مدينة بلانو، تكساس، بدأ الموظّفون في مقرّ شركة «رينت آي سنتر» بارتداء أجهزة استشعار لرصد المسافة، مهمّتها قياس مدى احتكاكهم القريب مع بعضهم البعض، والتي يمكن استخدامها أيضا لتنبيه الشخص المرتدي لها إلى احتمال تعرّضه للفيروس.

 

وفي نوكسفيل، تينيسي، وضع لاعبو فريق كرة القدم التابع لجامعة تينيسي أجهزة تعقّب للمسافة تحت بطانات الكتف في قمصانهم خلال المباريات، ما يتيح لطبيب الفريق تحديد من منهم أمضى أكثر من 15 دقيقة بالقرب من زميلٍ له أو من لاعبٍ في الفريق الآخر.

 

يقول المحلّلون المختصون بهذه الصناعة والشركات العاملة بها إنّ أجهزة التعقّب القابلة للارتداء ستملأ فجوة مهمّة على مستوى السلامة خلال الجائحة.

 

وقد تبنّى الكثير من أرباب العمل والجامعات أدوات لفحص الفيروس أبرزها التطبيقات الخاصّة برصد الأعراض وكاميرات فحص الحرارة، ولكنّ هذه الأدوات ليست مصمّمة لرصد ما يُقدّر بـ40 في المائة من الأشخاص المصابين بالفيروس والذين قد لا تظهر عليهم عوارض كالحرارة. كما تبنّت بعض مكاتب العمل تطبيقات هاتفية خاصّة لمراقبة الفيروس مهمّتها رصد المسافة المحيطة بالمستخدم.

 

- للعمل والرياضة

 

ولكنّ هذه الأجهزة الجديدة القابلة للارتداء تستهدفُ جمهوراً آخر أو أماكن عمل محدّدة؛ كالمصانع التي لا يستطيع الموظفون فيها إحضار هواتفهم أو الفرق الرياضية التي يمضي أعضاؤها أوقاتهم على مسافة قريبة من بعضهم البعض.

 

تنتج شركة «كينيكسون» في ميونيخ، أجهزة استشعار تتعقّب بيانات الرياضيين كالسرعة والمسافة التي يقطعونها، ولكنّها بعد الجائحة، سارعت إلى تعديل منتجاتها وطرحت نظام «سيف زون» (منطقة آمنة) الذي يسجّل الاحتكاكات القريبة بين اللاعبين أو المدرّبين ويرسل ضوءا حراريا إذا ما كانت المسافة التي تفصل مرتديه عن شخص آخر تبلغ 1.8 متر أو أقلّ. وكان الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية قد فرض على اللاعبين والمدرّبين والعاملين فيه البدء بارتداء هذه الأجهزة منذ سبتمبر (أيلول) الماضي.

 

اعتبرت الشركة أنّ نظامها فعّالٌ لتحديد هوية الأشخاص الذين أمضوا أقلّ من 15 دقيقة بالقرب من زميل مصاب.

 

في المقابل، يحذّر ناشطو الحقوق المدنية وخبراء الخصوصية من أنّ انتشار هذا النوع من الأجهزة القابلة للارتداء التي تراقب مستخدمها باستمرار يمكن أن يؤدّي إلى بروز أنواعٍ جديدة من المراقبة لن تختفي بعد الجائحة.

 

ولكنّ مسؤولين تنفيذيين في «كينيكسون» وشركات أخرى تسوّق لأجهزة التعقّب القابلة للارتداء أكّدوا في مقابلات أخيرة أجروها أنّهم فكّروا جيّدا بالمخاطر الناشئة لجمع البيانات وأنّهم اتّخذوا الخطوات الضرورية للتخفيف من خطورتها.

 

تستخدم أجهزة من صناعة شركة «ميكروشير» المتخصصة في تحليل أماكن العمل وصناعة أجهزة استشعار المسافة، تقنية البلوتوث لرصد وقياس احتكاك الأشخاص الذين يرتدونها عن قرب بشخص آخر لمدّة تتجاوز 10 أو 15 دقيقة.

 

تمّ تصميم هذا النظام ليستخدمه مديرو الموارد البشرية أو المسؤولون الأمنيون في الشركات التي يعملون معها لتحديد هوية الموظفين الذين يمضون الكثير من الوقت بالقرب من شخص مصاب وتحذيرهم، وليس لجمع المعلومات حول علاقات العاملين الاجتماعية.

 

- مراقبة ورصد

 

بدأ عملاق صناعة الأدوية «غلاكسو سميث كلين» أخيرا العمل مع شركة «ميكروشير» لتطوير نظامٍ تعقّب للفيروس لاستخدامه في مواقعه الخاصة بصنع العقاقير والأدوية.

 

يعزل هذا النظام البيانات التي يجمعها ويسجّل الاحتكاكات القريبة بين الموظفين باستخدام أرقام بطاقات هوياتهم ويسجّل أرقام بطاقات العمّال الذين أمضوا وقتا في مواقع محدّدة كمحطّة التعليب في المخزن بشكل منفصل، ما يتيح للشركة تعقيم أماكن محدّدة قد يكون الشخص المصاب أمضى وقتا فيها. اختبرت «غلاكسو سميث كلين» هذا النظام أخيرا في أحد مواقعها في ماليزيا.

 

في سياق متّصل، تتصدّر جامعة أوكلاند المتخصصة بالبحث بالقرب من ديترويت، لائحة المدارس والجامعات التي تتحضّر للبدء باستخدام ما يُعرف بالـ«بايو باتن» (الزرّ البيولوجي) وهو عبارة عن جهاز استشعار يشبه العملة المعدنية شكلا وحجما، يلتصق بالجلد طوال الوقت ويستخدم خوارزميات خاصّة في محاولة لرصد علامات محتملة على عدوى «كوفيد - 19».

 

لم يتّضح بعد ما إذا كانت مراقبة الطلاب، هذه الفئة الشابّة والصحيحة مفيدا أم لا، ولا يزال الباحثون في المراحل الأولى من دراسة ما إذا كانت التقنيات القابلة للارتداء ستساعد حقا في رصد علامات المرض.

 

من جهته، قال دايفيد آي. ستون، نائب رئيس قسم البحث في جامعة أوكلاند: «في عالم مثالي، كنّا لنشعر بالسعادة ونحن ننتظر الحصول على ترخيص لهذه الأجهزة من إدارة الغذاء والدواء. ولكنّ لا شيء يرتبط بهذه الجائحة ينتمي إلى العالم المثالي».

- خدمة «نيويورك تايمز»

 


آخر الأخبار