الاثنين 23 نوفمبر 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - مرضى السرطان في تعز كومة من العذاب
مرضى السرطان في تعز كومة من العذاب
الساعة 08:22 مساءً (بوابتي)

بشرى الحميدي.

لم تكن تعلم المريضة (جوهرة ) البالغة من العمر ٤٦عام أن خروجها من المنزل اليوم سيضيف لهلعها من المرض هلع آخر وهي التي تؤجل منذ اسبوع ذهابها لمستشفى الامل الواقع في النقطة الرابع تعز  خوف القذائف التي تشنها مليشيا الحوثي دون إذن مسبق وسط المدينة وهي التي تخرج دائما متجهة نحو المشفى لتلقي العلاج عقب إصابتها بمرض السرطان منذ سنوات ، ولكنها اليوم وبعد هدوء مستتب قررت إرتياد المستشفى أملا بتلقي العلاج لكن فرحتها تلك لم تكتمل حيث وقد طال المستشفى قذائف الهاون التي تشنها المليشيا في استهداف منها للمدينة



تقول جوهرة وقد إرتسمت على محياها ملامح الخوف والهلع  بأنها كانت تخشى على نفسها من المرض لكن اليوم لم يعد كذلك فقد طغى خوف الهلع من القذائف على المرض ونحن نسمع ارتعاد المكان وسقوط زجاج الغرف جراء القذيفة وهلع المرضى وهم يتسابقون نحو بدروم المشفى امل في النجاة .

المريض منير  بدوره يقول أنه حضر من اب تلك المدينة المجاورة حامل طول الطريق على عاتقه بالأضافة إلى مرضه بغية الوصول لتلقي جرعة كيماوية حيث وهو اليوم المقرر لجلسته تلك التي لم تتم بسسب القصف الذي طال المستشفى اليوم متسبب في جرح إثنين من الكادر الطبي ومحدث هلع في أوساط المرضى

وقال مختار أحمد سعيد مدير مؤسسة مكافحة السرطان بأن مركز الأمل لعلاج الأورام يعد الملاذ الوحيد لمرضى السرطان في تعز ومحافظات أخرى مجاورة، واستهدافه بهذه الصورة يشكل خطرًا محدقًا على حياة الآلاف من المرضى، خاصة أولئك المتمسكين بحقهم في الحياة والذي يبلغ عددهم أكثر من 8500 يتجشمون كل الصعاب من أجل الوصول إلى المركز، كملاذ آمن، يجدون فيه الخدمة والرعاية الكاملة.

وأضاف يستقبل مركز الأمل يوميًا 200 حالة تتردد للحصول على خدماتها التشخيصية والدوائية مجانًا، إضافة لحالات الرقود والإعطاء الكيماوي، وحالات التشخيص الجديدة، وما حدث اليوم تسبب في إحداث الذعر وأدى إلى تبعات كارثية للكادر والمرضى على حد سواء

يذكر أن مركز الأمل لعلاج الأورام بتعز عاود العمل منذ بضعة أشهر بعد توقف دام لخمس سنوات إثر تعرضه للقصف في يوليو 2015


آخر الأخبار