الاثنين 30 نوفمبر 2020
الرئيسية - كتابات - السلفية الحوثية.. صناعة الأوثان لبنتها دواشنة الإعلام
السلفية الحوثية.. صناعة الأوثان لبنتها دواشنة الإعلام
الساعة 03:17 مساءً (بوابتي)

محمد ناجي أحمد

يصف حسين بدر الدين الحوثي اليسار القومي والماركسي –في ملازمه بالكفار، وهو هنا يقدم حكما شديد السلفية، في تصوراته تجاه المجتمع، لا يخرج من عباءة سيد قطب والجماعات الجهادية التي خرجت من معطفه.



تتكئ الحركة الحوثية إعلامياً على كتاب محسوبين على اليسار، وسرعان ما يعمل هؤلاء الإعلاميون على تكييف مصطلحاتهم وعباراتهم بما يخدم السلفية الحوثية، فيقدمون نموذجا مترهلا من الخطاب المتهافت.

يكتب أحدهم مستعيدا جذوره الإخوانية ومازجا لها برطانة يسارية، في سياق دوشنته المبتذلة، تحت عنوان (مع سيد الثورة في خطاب تدشين أسبوع "النبوي الشريف") مستحضرا في ذهنه سياقات المديح الموروثة، وبالغا بها ذروة العبودية، فيجعل من كلمة سيده "بذرة الفضل والرحمة الإلهية" تلقى في "مسامع وألباب الحاضرين...ثم تعهدها بغيث المنهجية القرآنية واستقراء مجريات الواقع المعاصر"!

يستمر هذا الابتذال المدائحي، الذي يُطوِّع لغة الشعر المتداولة في سوق العبيد، مصورا للخطاب بأنه استعادة للرسالة من "الانحراف والتحريف المبثوث في ثنايا الفكر والمنهج والإعلام والثقافة".

الصحفي هنا لا يقدم جديدا على ما بذره سيد قطب وتوصيفاته عن جاهلية المجتمع والأنظمة!

وعلى ذات النسق القطبي يستلهم دواشنة الاصطفاء متن القطبية في مهاجمة الفلسفة وأوروبا الكافرة، واصفا لسيده بأنه "مبحر" و"محلق" "في أفق من تفكيك زيف الفلسفة الحقوقية التي يتسلق بدعواها الغرب الاستعماري والامبريالية الأمريكية والأوروبية".

فالدين والرسول وفقا للابتذال المدائحي لهذا الصحفي احتجب "خلف سخام الانحراف والتحريف" ومن أجل استعادة الدين والنبوة يجب "تخليص المناهج والأفكار من الانحراف والتحريف الذي أساء للإسلام ورسوله الأعظم".

في هذا السياق القطبي يستمر في استلاب النبوة جاعلا من سيده (كلي القدرة) الذي يضع "المجتمع والحكومة على جادة توجه واضح لا لبس فيه" إنها (القدرة الكلية) (العالمة) والهادية للمجتمع الضال والمنحرف إلى سبيل وحيد...!!

يستمر دواشنة الصحافة في صناعة أوثان للمجتمع والفكر، وتقديمها على أنها "إشراقة" و"أفق قرآني" و"التحام" بالوحدانية، وبـ "الأمة المحمدية" التي أصبحت "رقما وجوديا يجترح سبله بمشكاة الله..."

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك


آخر الأخبار