الأحد 25 اكتوبر 2020
الرئيسية - أخبار بوابتي - إيران تُقرّ بتزويد مرتزقتها في اليمن بالخبراء والأسلحة المتطوّرة
إيران تُقرّ بتزويد مرتزقتها في اليمن بالخبراء والأسلحة المتطوّرة
الساعة 06:14 مساءً (بوابتي)

 

في اعتراف جديد وغير مسبوق، أقرَّ نظام الملالي في طهران بتزويد مرتزقته في اليمن، ميليشيا الحوثي الانقلابية، بالأسلحة والتقنية العسكرية الحديثة، ومدّها بالخبراء من الحرس الثوري الإيراني؛ لإسنادها على الأرض في حربها ضد اليمنيين والدول المجاورة.



جاء ذلك في تصريح لـ"كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي" نقلته وكالة تسنيم الإيرانية الرسمية، أكَّد فيه أن إيران نقلت للحوثيين "الخبرة التقنية في المجال الدفاعي".

وحول الوجود العسكري الإيراني في المنطقة، قال شكارجي: "لكي نتمكن من نقل خبراتنا إلى شعوب سوريا والعراق ولبنان واليمن (يقصد الأذرع الإيرانية المسلّحة في تلك المناطق)، فإن الخبراء الإيرانيين يذهبون إلى هناك، ويساعدونهم فكريًا، ويقفون إلى جانب شعوب وجيوش تلك الدول في مواجهة الأعداء.

ويأتي هذا الإقرار الأوّل من نوعه لمسؤول عسكري إيراني رفيع بعد أيام قليلة من إعلان القوات اليمنية المتواجدة في الساحل الغربي لليمن ضبطها خلية حوثية مكوّنة من أربعة أشخاص تعمل ضمن شبكة لتهريب الأسلحة الإيرانية.

ووزّع الإعلام العسكري للقوات المشتركة اعترافات مصوّرة لمسؤول وأفراد الخلية المضبوطة، كشفوا فيها معلومات مهمّة عن شبكات تهريب الأسلحة التابعة للحرس الثوري الإيراني في اليمن والقرن الإفريقي، ومحطات ومراحل وطرق نقل الشحنات من إيران وصولًا إلى ميليشيا الحوثي باليمن.

وأفاد أفراد الخلية أنهم تلقّوا تدريبات في إيران نهاية عام 2015، وأن النظام الإيراني استمر في تزويد ميليشيا الحوثي بالأسلحة والتكنولوجيا العسكرية؛ لزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة، وتهديد خطوط الملاحة، وتسخير موانئ وشواطئ الحديدة لتلقي الأسلحة والأموال المهربة، في انتهاك صارخ للقرارات الدولية.

وأقرّ أعضاء الخلية، الذين ضبطوا في 7 مايو 2020، أنهم نفذوا في وقت سابق عددًا من عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية إلى موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى، وقاموا بتسليمها إلى ميليشيا الحوثي. كما تولى مسؤولها الأول قطاع تهريب الأسلحة الإيرانية من بحر عمان إلى المهرة.

وردًا على تصريح "شكارجي"، قال وزير الإعلام معمر الإرياني: إن إعلان المتحدث باسم الجيش الإيراني "وضع تقنيات إنتاج الصواريخ والطائرات المسيرة تحت تصرف ميليشيا الحوثي الإرهابية، ونقل خبراء ومستشارين لمناطق سيطرتها" هو اعتراف إيراني "واضح وصريح بإدارة ودعم التمرد والانقلاب الحوثي تنفيذًا لأجندتها التخريبية في اليمن والمنطقة".

‏وأكد الإرياني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية سبأ، أن "التدخلات الإيرانية في اليمن والحرب التي فجَّرها الانقلاب الحوثي وراح ضحيَّتها عشرات الآلاف من اليمنيين بين قتيل وجريح وكبَّدت الاقتصاد اليمني خسائر فادحة، وخلَّفت مأساة إنسانية هي الأكبر عالميًا، تجاوز سافر لمبدأ السيادة الوطنية، وانتهاك صارخ للقانون الدولي، وتحدٍّ لإرادة المجتمع الدولي في إرساء السلام في اليمن والمنطقة".

‏ودعا وزير الإعلام المجتمع الدولي إلى اتخاذ "إجراءات حازمة لحظر التسلح الايراني، ووضع حدٍّ لعمليات تهريب الأسلحة ونقل التكنولوجيا العسكرية والخبراء لميليشيا الحوثي، والتي تعيق الحلَّ السياسي، وتفاقم المعاناة الإنسانية، وتنتهك القرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية، وتشكِّل تهديدًا للأمن والسلم الدوليين".


آخر الأخبار