الاثنين 26 اكتوبر 2020
الرئيسية - أخبار اليمن - عقب انتشار الإصابة به في مناطق سيطرتها ..الحكومة تحمل ميليشيا الحوثي تبعات تفشي مرض شلل الاطفال
عقب انتشار الإصابة به في مناطق سيطرتها ..الحكومة تحمل ميليشيا الحوثي تبعات تفشي مرض شلل الاطفال
الساعة 09:16 مساءً

 

حملت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، مليشيا الحوثي الانقلابية كامل المسؤولية عن معاودة مرض شلل الأطفال تفشيه في المناطق الخاضعة لسيطرتها وتحديدا في صعدة وحجة نظرا لمنعها فرق التحصين، بعد ان تخلصت اليمن من هذا المرض عام 2006م.



 

ودعت اللجنة الأمم المتحدة ومنظماتها المعنية بسرعة الضغط على مليشيا الحوثي الانقلابية للسماح لفرق التحصين والتطعيم للقيام بمهامها، محذرة من معاودة تفشي هذا المرض وتوسعه الى محافظات جديدة والذي يشكل تحدياً جديداً لليمن ودول الجوار ما يحتم على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته تجاه هذا الخطر الكبير.

 

ووجهت اللجنة وزارة الصحة العامة والسكان بتكثيف حملات التحصين واطلاع الراي العام المحلي والدولي على عدد الحالات المكتشفة لشلل الأطفال وأماكن تواجدها والعوائق التي تواجه القطاع الصحي في القيام بمهامه جراء العراقيل التي تضعها مليشيات الحوثي بما في ذلك نهب المساعدات الطبية وتسخيرها لخدمة حربها العبثية ضد الشعب اليمني.. مؤكدة على منظمة الصحة العالمية بالتحرك العاجل بالتنسيق مع وزارة الصحة لمواجهة هذا الخطر.

و كانت منظمة اليونيسيف التابعة للامم المتحدة، رصدت منذ الشهر الماضي انتشارا متزايدا لحالات الاصابة بشلل الاطفال في مختلف مديريات محافظة صعدة، المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين، بعدما كان يعتقد ان اليمن تخلص من هذا المرض بحلول عام 2006.

واستعرضت اللجنة العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا المستجد، التقرير المقدم من وزير الصحة العامة والسكان في حكومة تصريف الاعمال، الدكتور ناصر باعوم، حول الوضع الصحي العام ومستجدات الوباء، مشيرا الى التراجع الملحوظ في الحالات المسجلة وما تبذله الوزارة من جهود لاستمرار رفع قدرات القطاع الصحي للقيام بدوره في هذا الجانب.

 

وأشادت اللجنة بالجهود الاستثنائية التي يبذلها منتسبو القطاع الصحي في ظل هذه الظروف، وما يقدمونه من اجل خدمة المرضى.. مؤكدة على ضرورة التعاون المجتمعي مع هذه الجهود وذلك من خلال استمرار الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية.

 

وأقرت اللجنة عدد من الإجراءات لتوسيع مراكز الفحص لوباء كورونا المستجد، بالتنسيق والتعاون مع شركاء اليمن من الدول والمنظمات المانحة، إضافة الى استمرار رفع جاهزية واستعداد القطاع الصحي لمواجهة أي مخاطر محتملة.

 

وقدم وزير التعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسين باسلامه، تقرير حول ورشة العمل التي تم عقدها افتراضيا حول تجارب التعليم العالي في بلدان الإبتعاث في مواجهة تحديات وباء كوفيد-19 وكيفية الإستفادة منها.. لافتا الى المحاور التي ناقشتها الورشة بمشاركة 17 مشارك ومشاركة من دول الابتعاث، ووزراء الصحة العامة والسكان والتخطيط التعاون الدولي والخارجية، والنتائج التي خرجت بها بهدف معرفة تجارب دول الابتعاث في مواجهة تحديات وباء كورونا وتطبيقها في الجامعات اليمنية.

 

وباركت اللجنة النتائج التي خرجت بها الورشة بمشاركة واسعة، واهمية تطبيق التجارب الناجحة في دول الابتعاث التي اتخذت إجراءات ساعدت في استمرار العملية التعليمية رغم تفشي الوباء، وبما يضمن سلامة وصحة جميع اطراف العملية التعليمية.

 

كما قدم وزير التربية والتعليم في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عبدالله لملس، تقرير حول الترتيبات الجارية لبدء العام الدراسي للمرحلة الابتدائية والاعدادية، للعام الدراسي 2020-2021م، إضافة الى سير العملية الدراسية للمرحلة الثانوية، وكذا ما يتعلق بتوفير الكتاب المدرسي.


آخر الأخبار