الخميس 22 اكتوبر 2020
الرئيسية - ثقافة وفن - أستاذة بريطانية تقدم سيرة مغايرة للأيقونة الفرنسية (سيمون دي بوفوار)
أستاذة بريطانية تقدم سيرة مغايرة للأيقونة الفرنسية (سيمون دي بوفوار)
الساعة 03:29 صباحاً

سيمون دي بوفوار (1908 - 1986) رمز النسويّة المتحررة، التي كتبت بإيقاع حياتها وتجاربها الشخصيّة قبل الكتب والمقالات معالم فلسفة عيش كانت نقطة فاصلة في ثقافة مواطناتها الفرنسيّات - وكثير من نساء العالم - خلال القرن العشرين، وأصبحت بسلسلة علاقاتها المتحررة والمتمردة على السياقات التقليدية في المجتمعات المحافظة موضع إعجاب وأيضاً مادة للفضائح... بوفوار التي فازت بكثير من الجوائز الأدبيّة، وغيّرت نصوصها الفلسفيّة من نظرتنا لمعنى الجندر، وقدّمت نصوصاً ومواقف فكريّة وسياسيّة كان لها صدى بفرنسا والغرب برمّته، تعرّضت - رغم شهرتها الفائقة - إلى ظلم كبير، وأُلقيت على شخصيتها ظلال كثيرة ليست لها؛ إذ عدّها كثيرون مجرّد قمر تابع يدور في فلك شمس جان بول سارتر (1905 – 1980) فيلسوف الوجوديّة ذائع الصيت وأحد أهم المثقفين الفرنسيين في كل الأوقات، والذي عاشت معه علاقة غراميّة طويلة فائرة ومتقلّبة، وأساء كثيرون فهم نُصوصها - لا سيّما النسويّات ومثقفي المقاهي - فيما هي اختارت أحياناً حذف بعض التفاصيل من حياتها - والأشياء التي نحذفها عادة تقول عنّا أكثر ربّما مما نبقيه -. ولم يساعد كثيراً أن الترجمة الوحيدة لكتابها الأشهر «الجنس الآخر - 1949» إلى اللغة الإنجليزيّة - لغة الثقافة العالميّة في هذا العصر - أسقطت نحو خمس النصّ الفرنسيّ، الأمر الذي تسبب في عدم توازن الصورة بشأن مواقفها، لا سيّما فيما يتعلّق بالحركات النسويّة، أو أن السيرة شبه الرسميّة التي وافقت عليها وتحدثت مطولاً لكاتبها ديدريه بيرز (1991) لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية كما يبدو، لا سيّما بعد ظهور مذكرات عدة لنساء تعرّضن للإذلال الجنسي والاستغلال العاطفي من قبل الثنائي سارتر - بوفوار، إضافة إلى نصوص مراسلاتها طوال سبع سنوات قضتها في علاقة رومانسيّة مع كلود لانزمان آخر عشاقها، التي كشف عنها للعموم قبل عامين فحسب (2018).

 



ولذا بدا منطقيّاً أن يتصدى أحدهم لكتابة سيرة أكثر تمثيلاً لدي بوفوار بعد نحو 35 عاماً على غيابها، لكن هذي المرّة لم تأت السيرة الجديدة من باريس ولم تكتب بالفرنسيّة، بل من لندن، وباللغة الإنجليزيّة، وعلى يد أستاذة فلسفة ولاهوت بجامعة أكسفورد؛ كيت كيرباتريك، عنونتها «صيرورة بوفوار: سيرة حياة»*.

 

وفي الحقيقة؛ فإن عبارة «صيرورة» جاءت أفضل تعبير عن الثيمة العامّة التي طبعت السّرد في السيرة الجديدة؛ إذ إنّ البروفسورة كيرباتريك ترى أن فلسفة دي بوفوار ومنطقها ومغامراتها الفكريّة تُقرأ بأوضح ما يكون من خلال تحولات حياتها، أو على الأقل لن تُفهم تلك الفلسفة بشكل عميق إلا من خلال مقارنتها بهذي التّحولات، وتلك مسألة كانت واضحة في ذهن الفيلسوفة الشابّة دي بوفوار التي علّمتها دروسها الجامعيّة مبكراً أن الإنسان يعيش حياة واحدة فحسب، وأنه لذلك يجدر به ملأها بالتجارب والمغامرات والاستكشاف، وأرادت لحياتها أن تكون بمثابة المادة الخام لاختبار أفكارها وعواطفها والتزامها الذي لا يتزعزع بالحريّة الإنسانية، وبقضيّة المرأة في المجتمعات البطريركيّة المحافظة.

 

تنجح كيرباتريك بتقديم مقاربة مغايرة لجانبين مهمين من شخصيّة دي بوفوار استحكمت بهما طويلاً التصورات المسطّحة والانحيازات المغلوطة في الإعلام والرأي العام؛ أولهما علاقتها بالحركات النسويّة وموقفها لناحية مسألة «الجندر»، وثانيهما بشأن العيش في ظل سارتر.

 

ترددت دي بوفوار - كما مجايلتها الروائيّة البريطانيّة دوريس ليسنغ (1919 - 2013. حائزة نوبل للآداب 2007) - في منح تأييدها للحركات التي شرعت تطالب بحقوق المرأة في أوروبا منتصف القرن العشرين، وذلك رغم مكانتهما بوصفهما أيقونتين للنساء داخل بلادهما. وهنأت دي بوفوار نفسها خلال سيرة ذاتيّة نُشرت عام 1963 على «تجنبها الوقوع في فخ موضة (النسويّة)»، فيما هي نادت بإلغاء المفهوم التقليدي للعائلة، وعدّت الاستقلال الاقتصادي للمرأة والاشتراكية لن يكونا كافيين لتحقيق تحرر النساء من وعثاء أكوام البطريركيّة المتراكمة، وناضلت بشجاعة في حملات لمنح المرأة الفرنسيّة حقّ الإجهاض. وفي كتابها «الجنس الآخر» تجرأت على رسم مشاهد بنفس روائي لتجاربها الذاتيّة ومن ثم تحليلها على نحو كان - على الأقل بمقاييس أيّامها - ريادة وفي آن مصدر انتقادات حادة من قبل قلاع المحافظة في بلادها - وعبر الغرب - إذ وصفتها الصحف وقتها بحواريّة باخوس (إله الخمر والنشوة والابتهاج عند الإغريق القدماء). لقد كانت نسويتها ممارسة فلسفيّة وجوديّة يوميّة لا ثرثرة حفلات الكوكتيل الباريسيّة، ونسقاً يتجاوز السفسطة الأكاديميّة المحض، ولم يكن ممكناً تعليبها في صندوق نظري خشبي لترضي المناضلات. وللحقيقة يكاد سوء الفهم لنسويّة دي بوفوار يتكرر اليوم مجدداً نظراً للموقف السلبي منها الذي يتخذه أنصار التحوّل الجنسي وبدعة الجنس الثالث كرجعيّة وضحيّة للمجتمع البطريركيّ! ولعل جملتها الأشهر في «الجنس الآخر» بأن «المرء لا يولد امرأة، لكنه يصبح كذلك» المثال الكلاسيكي على المدى الذي يمكن الذهاب إليه في قلب المعاني وتحميل النصوص ما لا تحتمل؛ إذ إن الأكثرية أخذت بظاهر النّص بالفرنسيّة معزولة عن السياق الكلي للكتاب ولفلسفة دي بوفوار، وضاعفت خيانة المترجمين إلى الإنجليزيّة من ذلك، مع أن مقصدها تحديداً هو أن «الإنسانة لا تولد امرأة، ولكنها تصير كذلك»، وأنها كتبت بأن الاعتراف بالمرأة إنساناً - تساوياً مع الرجل - كما تدعو الحراكات النسويّة فذلكة نظريّة مجرّدة، لأن «المرأة ببساطة ليست رجلاً». وقد انتظرنا سبعين عاماً من صدور «الجنس الآخر» كي توثق لنا كارولين كرايدو بيريز في كتابها «النساء اللامرئيّات - 2020» واقع كون المساواة العمياء تميل بحكم تجّذّر الذكوريّة في ثقافة المجتمعات لجهة الرجل دون المرأة؛ إذ سرعان ما تتوارى النّساء في الكلمات المحايدة «الجندر» مثل «الشخص» أو «الإنسان» أو «المرء»، فتقرأ في اللاوعي الجمعي كأنها تشير أساساً إلى الرّجال.

 

ولم تتجاهل كيرباتريك الاتهامات حول نفاق نسويّة دي بوفوار بعد صدور مذكرات لإحدى تلميذاتها (2008) تحدثت فيها عن استغلال جنسي تعرضت له من الثنائي دي بوفوار - سارتر، كما شهادة من تلميذة أخرى (1993) وصفتهما - بوحوش التحرر – للأسباب ذاتها. وقد وضعتها كاتبة السيرة في إطار فلسفي كلي لناحية التجريب واستكشاف الذات والآخر، وأوردت نصوصاً عدّة من مراحل مختلفة عبّرت فيها دي بوفوار عن إحساسها بالندّم على ما تسببت به من آلام للآخرين.

 

أما بشأن سارتر، فكيرباتريك، وإن لم تورد شيئاً جديداً بشأن تفاصيل علاقة بطلة كتابها به، فقد بذلت كثيراً من الجهد لإخراجها من ظلّه - لا سيما بعدما رسمها ديدريه بيرز في السيرة التي نشرها بعد 5 سنوات على رحيلها وقد تنازلت عن كل صراخها حول حريّة المرأة لأجل الالتحاق بعلاقة غير متكافئة مع شريك ذكر مهيمن. وإذا كان ذلك تقصيراً من بيرز، فإنه ليس ذنبه وحده؛ إذ كانت الصورة غالبة في الثقافة الشعبيّة عن الثنائي الشهير - لدرجة أنّ نصوص رثاء سارتر في صحف باريس عند وفاته (1980) تناست دي بوفوار أو همشت دورها، فيما هيمن الحديث عن سارتر على معظم نصوص رثائها عندما رحلت (1986). وتبني كيرباتريك مستفيدة من مراسلات دي بوفوار - لانزمان شكلاً آخر لعلاقة أكثر نديّة - وأقل تهتكاً وتحرراً من النموذج الإيروتيكي الموهوم عن الثنائي دي بوفوار - سارتر، وتكاد تتخذ موقفاً ضمنياً سلبياً من دور سارتر في العلاقة، وتجعل منه محتاجاً إلى دي بوفوار أكثر من حاجتها له، وترسمه أقرب إلى عشيق للروح والفكر دون أن يكون وحيداً أو دائماً في حياتها، فهي أحبت من قبله، وارتبطت بعلاقات لاحقة متعددة من بعده ربما كان أكثرها نضوجاً مع لانزمان؛ الذي كان في نهاية العشرينات من عمره عندما التقاها وهي في منتصف الأربعينات.

 

المؤلفة البريطانية - التي تعرف الفكر السارتري بدقّة وأصدرت سابقاً (2017) دراسة مهمة عن «سارتر والألوهيّات» - نجحت أيضاً حيث أخفق آخرون في مهمّة الفصل وتمييز المواقف الفلسفيّة بين طرفي الثنائي، وتتبع تطوّر بعض من أفكارها ذات الأصالة التي ضاعت في أجواء هالة العلاقة الشهيرة.

 

«صيرورة بوفوار: سيرة حياة»، قراءة لا بدّ منها لوضع الأمور أخيراً في نصابها بشأن واحدة من أهم النساء اللاتي شكلن جزءاً من ذاكرة القرن الماضي، حتى هتفت الحشود في جنازتها: «أيتها النساء، أنتن مدينات لها بكل شيء».


آخر الأخبار