الجمعة 14 أغسطس 2020
الرئيسية - عربية ودولية - السودان يسترد عقارات من زوجة البشير وبعض رموز نظامه
السودان يسترد عقارات من زوجة البشير وبعض رموز نظامه
الساعة 07:06 مساءً (وكالات)

استردت لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال ومحاربة الفساد بالسودان، أراضي وعقارات من زوجة الرئيس المعزول، عمر البشير، ونائبه علي عثمان محمد طه، وعدد من رموز النظام السابق.


وقال عضو لجنة إزالة التمكين صلاح مناع في مؤتمر صحفي، مساء الأحد، إن اللجنة استردت 5 قطع أراض مملوكة لحرم الرئيس المعزول، وداد بابكر، وفق ما نقلت "الأناضول".

واستردت قطعتين سكنيتين لعلي عثمان محمد طه، وخمس قطع زراعية بالخرطوم.

وأوضحت اللجنة أنها استردت أرضا زراعية من مدير المخابرات السابق محمد عطا، و18 قطعة أرض من القيادي بحزب المؤتمر الوطني (البشير) هاشم علي محمد خير وقامت بحجز أملاكه وحساباته.

وأشار إلى أن اللجنة قررت إنهاء خدمة 47 من العاملين بمجلس السيادة، و14 بالصندوق القومي لدعم الطلاب (حكومي) و6 مدراء بولاية الخرطوم، و7 من العاملين، كما أنها أنهت خدمات عدد من وكلاء النيابة.

من جانبه، قال عضو اللجنة وجدي صالح إن اللجنة قررت استرداد 157 قطعة أرض من القيادي بالمؤتمر الوطني ورجل الأعمال جمال الوالي، و224 قطعة أرض مملوكة لشركة السالمة (خاصة) .

وأشار كذلك إلى استرداد عدد من المنظمات من بينها منظمة بنك الطعام وحجز أصولها وشركاتها واستثماراتها لتؤول لصالح حكومة السودان.



 

وتعهد عضو اللجنة وجدي صالح بالمضي نحو "تفكيك نظام الثلاثين من يونيو سياسيا واقتصاديا في كل المؤسسات..".

وأضاف أن "أعداء الثورة يثيرون الأكاذيب كلما خطت مؤسسات الدولة خطوة، أو أنجزت لجنة إزالة التمكين عملها".

 

وعدد صالح نحو عشرين مؤسسة خيرية ومنظمات مدنية هي "واجهات حزب المؤتمر الوطني" كانت تتلقى "أموالا عبر أوامر مستديمة من وزارة المالية في ظل النظام القديم".


وفي 10 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أصدر رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، قرارا بتشكيل لجنة "إزالة آثار التمكين" لنظام البشير، ومحاربة الفساد واسترداد الأموال.

 

وضمن عمل اللجنة، وفي 7 كانون الثاني/يناير الماضي فرضت السلطات السودانية سيطرتها على مقرات قناتي "الشروق" و"طيبة" وصحيفتي "الرأي العام" و"السوداني"، وجمعية "القرآن الكريم".

 

وعزلت قيادة الجيش، في 11 نيسان/أبريل الماضي، البشير من الرئاسة (1989- 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأت بالسودان، في 21 آب/أغسطس الماضي، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائد الاحتجاجات الشعبية.


آخر الأخبار