جديد ابل… تطبيق جديد يسجل النشاط الجنسي للمرأة

0 40

بوابتي تكنولوجيا

أضافت شركة أبل خاصية جديدة إلى نظام تشغيل “آي أو اس9” الخاص بالهاتف الذكي آي فون تسمح للمرأة بتسجيل معلومات عن نشاطها الجنسي وكذلك التفاصيل الخاصة بالدورة الشهرية.

ولم تكن هذه الخاصية متوفرة في النسخة السابقة لتطبيق متابعة نشاط الجسم المسمى “هيلث كيت” في نظام التشغيل “آي أو اس9″، الذي يسجل جميع الأنشطة التي يقوم بها الجسم بدءا من قياس السمع وانتهاء إلى كمية الكروم التي يمتصها الجسم.

وكانت هناك تطبيقات أخرى تتوافر فيها هذه الخاصة، لكن ذلك أثار انتقادات بأن أبل وشركات أخرى لتصنيع الهواتف لم تركز بشكل وثيق بما يكفي على صحة المرأة.

ولم يضف تطبيق “اس هيلث” في هواتف سامسونغ وتطبيق “غوغل فيت” في نظام اندرويد حتى الآن هذه الخاصية المتعلقة بمتابعة الحالة الصحية للمستخدم، لكن على الأرجح ستكون فقط مسألة وقت قبل أن يتحقق ذلك.

وبحسب أبل، فإن المستخدمين هم الذين سيحددون أي المعلومات التي ستدخل ضمن تطبيق الصحة وما هي تطبيقات الطرف الثالث التي يمكنها استخدام هذه البيانات.

ويجب على تطبيقات الطرف الثالث أن تتمتع بسياسة لحماية الخصوصية، إذ أنه في حال إغلاق الهواتف، فإن البيانات الخاصة باللياقة والحالة الصحية للجسم يجري تشفيرها، وإذا اختار المستخدمون عمل نسخة احتياطية لبياناتهم الصحية على برنامج أبل لتخزين البيانات “اي كلاود”، فإنها تكون مشفرة أيضا.

وقال ريكي بلومفيلد وهو دكتور في جامعة ديوك يشارك حاليا في التجارب الخاصة ببرنامج “هيلث كيت” على المرضى الذين يعالجهم: “الكثير من الناس يراقبون البيانات التي تساعدهم على التخطيط لبناء أسرة. والتأثير هنا قد يكون كبيرا جدا في تزويد المستخدمين بأدوات للقيام بذلك بصورة أكثر دقة”.

وتشمل الأنشطة التي يمكن للأشخاص متابعتها عبر البرنامج النشاط الجنسي وإذا كان من الضروري استخدام أدوات للوقاية، بالإضافة إلى قياس درجة حرارة الجسم الأساسية، ونوعية مخاط عنق الرحم والحيض، ونتائج اختبار التبويض وبقع الدم التي تحدث بين دورات الطمث.

وقال الدكتور ناثانيل دي نيكولا، طبيب أمراض نساء في جامعة بنسلفانيا، إن تكنولوجيا تتبع النشاط الجنسي بإمكانها مساعدة الناس على الاضطلاع بمسؤولية أكبر عن الرعاية الصحية الخاصة بهم، والتواصل بشكل أفضل مع أطبائهم.

وأوضح أن أطباء أمراض النساء يستخدمون الدورة الشهرية الأخيرة كدليل مهم، وحينما تتمكن النساء من تسجيلها على هواتفهن، فإن ذلك يزيد بشكل كبير من فرص الحصول على معلومات دقيقة مباشرة.


ولا يوصي دي نيكولا المرضى بتتبع صحتهم الانجابية عبر تطبيقات الهاتف، لكنه يستفسر من مرضاه عنها ويبلغهم أنها قد تكون وسيلة مفيدة.

وأضاف بأنه لا توجد دراسات تثبت أن هذه التطبيقات تحسن من فرص الحمل، أو علاج الأمراض، لكن هذا النوع من التسجيل الرقمي يمكنه تحسين ذاكرة المرضى.

واعتبرت تارا كالب-ريسلر وهي صحفية مقيمة في واشنطن العاصمة وتتابع عن كثب قضايا الصحة الإنجابية أن إعلان أبل عن التطبيق الجديد يمثل تغيرا جديرا بالترحيب لوجهات النظر المتعلقة بصحة المرأة .

وقالت: “بغض النظر عما إذا كانت النساء تعتقد بأنه تطبيق غير مجد مقارنة بتطبيقات أخرى لتتبع (الحالة الصحية لهن)، فإنه خطوة جيدة بأن نرى هذه الشركة العملاقة، وخاصة أنها تعرضت لانتقادات سابقة في الماضي، تخرج بقوة وتعلن أن صحة المرأة وحالتها هي جزء لا يتجزأ من الرعاية الصحية.”

وأوضحت أن الأعضاء التناسلية هي فقط جزء آخر من الجسم الذي قد يرغب الشخص في تتبعه مثل ضربات القلب أو أنماط النوم، وأن الرسالة التي تبعث بها أبل هي رسالة مهمة.

وقالت ميغان كينغ وهي من سكان مدينة نيويورك إنها استخدمت لمدة عام تطبيق “كلو”، أحد التطبيقات التي تتبع الصحة الانجابية، وذلك قبل نحو سنة من إطلاق نظام تشغيل “آي أو اس9”.

واعتبرت أن مثل هذه التطبيقات هي وسيلة جيدة لتتبع الدورة الشهرية والخصوبة.

اترك رد