الثلاثاء 14 يوليو 2020
الرئيسية - طب وصحة - عالم الأبحاث الطبية..تطورات ونتائج متعارضة
عالم الأبحاث الطبية..تطورات ونتائج متعارضة
الساعة 07:30 مساءً (متابعات)

إن طرح بعض الأسئلة البسيطة يمكن أن يعينك على تحديد أي الأبحاث الطبية عليك الانتباه إليها، ومتى ينبغي لك الانتظار للحصول على مزيد من المعلومات.

 



- نتائج متعارضة

 

كل يوم، هناك جديد في عالم الأبحاث الطبية، وبعض الأحيان تأتي النتائج متعارضة. من الأمثلة: هل تناول البيض جيد للقلب، أم لا؟ هل ينبغي أكله، أم يتعين الامتناع عنه؟ وكذلك، وبينما تنصح بعض الدراسات بإجراء جراحة لإصلاح التمزقات في غضروف الركبة، تبدي دراسات أخرى تفضيلها الخيارات غير الجراحية. وكثيراً ما نسمع تعابير «افعل هذا» و«تجنب هذا» لضمان صحة أفضل. ويشعر الكثير من السيدات بالارتباك تجاه كل هذا القدر من المعلومات، فمتى ينبغي لك تغيير عاداتك الصحية، ومتى ينبغي لك الانتظار لحين الحصول على مزيد من المعلومات؟ وكيف يمكنك تحديد الاختلاف بين الحالتين؟

 

في هذا الصدد، شرح د. أندرو بودسون، المحاضر بمجال علم الأعصاب في مدرسة هارفارد للطب ورئيس قسم علم الأعصاب المعرفي والسلوكي في منظومة «في إيه بوسطن هيلث كير سيستيم»، أنه «قد يكون من الصعب على المستهلكين معرفة أي الأبحاث والدراسات أولية على أفضل تقدير، أي أنها في حاجة إلى تكرارها - بهدف تأكيد نتائجها - مقابل الدراسات الأخرى التي ينبغي أن تدفعك نحو تغيير نمط حياتك».

 

تجدر الإشارة إلى أن تحليلات نشرت في مجلة «إي لايف» eLife خلصت إلى أن أكثر من 3000 دراسة نشرت بدوريات «جاما» (دورية الجمعية الأميركية الطبية) و«نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» و«ذي لانسيت» بين عامي 2003 و2017، تغيرت نتائج قرابة 396 منها في وقت لاحق.

 

من جهتها، أوضحت د. آي مين لي، بروفسورة الطب لدى مدرسة هارفارد للطب، أنه في الوقت الذي قد يوحي ذلك وكأن العلاجات التي اعتمدت على دراسة قديمة جرى التخلي عنها تماماً وأصبحت دون أهمية، فإنه على أرض الواقع لا يكون الحال كذلك بالضرورة.

 

وأضافت «في الدراسات الطبية الجديدة التي تقلب النتائج السابقة، ظهر أن الممارسات التي جرى إقرارها عبر تجارب (المجموعات الضابطة – العشوائية) ليست أفضل عن السابقة لها أو الأدنى مرتبة من حيث المعايير. وعليه، فإن نتائج هذه الدراسات الجديدة لا تعني بالضرورة أن العلاجات القديمة لا جدوى منها، وإنما ربما يكون المقصود منها أن العلاج المستجد ليس أفضل حالاً عن سابقه».

 

وفي بعض الحالات، تأتي نتائج الدراسات الجديدة مبهمة بعض الشيء. ومثلاً، رصد الباحثون إحدى الدراسات التي قلبت نصيحة سابقة بالاستعانة بالتكنولوجيا التي يمكن ارتداؤها من أجل فقدان الوزن على المدى الطويل. وعن ذلك، قالت د. لي «أنا نفسي، لا أميل نحو تعميم النتيجة على مثل هذا النطاق الواسع». وأضافت «استخدمت الدراسة جهازاً لا يستعمل الآن... هل يمكن أن نرى النتائج ذاتها فيما يخص أنواع التكنولوجيا التي يجري ارتداؤها حالياً، مثلاً، الساعات الذكية؟ إن هذا الأمر غير واضح لدي».

 

- البحث عن الحقيقة

 

في الواقع، أن استمرار العلم في مراجعة النتائج السابقة وتفحصها ليس بالأمر السيئ. وعن ذلك، قالت د. لي «إذا توافرت بيانات أفضل، ينبغي أن ندمجها في إطار عمل تفكيرنا العلمي. وما تفعله الدراسة هو جذب انتباهنا نحو التفكير في علاجات طبية جديدة. وأعتقد أنه من المهم إجراء تقييم فاعل لما يمكن اعتباره علاجات جديدة، أفضل عن العلاجات المعيارية المتبعة، خاصة إذا كانت مكلفة».

 

والآن، كيف يمكنك تحديد ما إذا كانت نتائج دراسة علمية ما جديرة بالانتباه إليها، أو أنه ينبغي النظر إليها بقدر أكبر من التشكك؟

 

هنا، عليك اللجوء إلى الخبراء. وأوضحت د. لي «بوجه عام، أثق في تفسير المؤسسات المهنية لمجمل نتائج الدراسات للمستهلكين». وأشارت إلى أنه لدى توافر دلائل كافية، تحشد الكيانات المعنية بالمعايير الحكومية، مثل مؤسسة «قوة عمل الخدمات الوقائية الأميركية»، مجموعة من الخبراء للنظر في بيانات جديدة وقد تبدل توصياتها لجعلها تتوافق مع النتائج الجديدة.

 

وعليك طرح أسئلة حول حجم تأثير النتائج. وهنا، ذكر د. بودسون أنه، إذا كان لدي عقار سيحسّن حالة ذاكرة شخص ما عندما تبدأ في التراجع، هل يمكن أن أجعل حالة ذاكرة هذا الشخص على المستوى الذي كانت عليه الشهر السابق؟ أم عما كانت عليه قبل 10 سنوات؟ الواضح أن التأثير يزداد أهمية لو تمكن من إعادة ذاكرة شخص ما للحالة التي كانت عليها منذ 10 سنوات».

 

واستطرد موضحاً، أنه حال تحقيق علاج ما تحسناً بمعدل نقطتين على مقياس من 100 نقطة، فإن هذا تحسن ضئيل لا يكاد يكون ملحوظاً. أما إذا حقق علاج ما تحسناً بمعدل 10 نقاط على مقياس من 100 نقطة ـ أي تحسن بنسبة 10 في المائة - فإن هذا قد يخلق اختلافاً ملحوظاً في حياة شخص ما.

واستطرد موضحاً، أنه حال تحقيق علاج ما تحسناً بمعدل نقطتين على مقياس من 100 نقطة، فإن هذا تحسن ضئيل لا يكاد يكون ملحوظاً. أما إذا حقق علاج ما تحسناً بمعدل 10 نقاط على مقياس من 100 نقطة ـ أي تحسن بنسبة 10 في المائة - فإن هذا قد يخلق اختلافاً ملحوظاً في حياة شخص ما.

 

أيضاً، يتعين عليك النظر إلى الحجم والخصائص والتصميم للدراسة. وحجم الدراسة من هو من بين الأمور الأخرى التي ينبغي لك الانتباه إليها لدى تحديد ما إذا كانت نتائجها ستدفعك لتغيير أنماط سلوكك أو عاداتك الصحية،. وهنا، شرح د. توني غولين، رئيس تحرير رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة»، أنه كلما زاد عدد المشاركين بالدراسة، كان ذلك أفضل.

 

أيضاً، ينبغي الانتباه لأسلوب تصميم الدراسة (بمعنى هل تسعى للإجابة عن التساؤل الذي تشعر باهتمام تجاهه؟) وما إذا كانت المجموعة التي أجريت حولها الدراسة تشبهك. وفي كل دراسة، توجد بالضرورة قائمة تتضمن خصائص وسمات الأفراد الذين أجريت عليهم الدراسة، حسبما أوضح د. غولين. ونبّه إلى أن الأخبار التي تتناول أبحاثاً طبية غالباً ما لا تقدم تفاصيل كاملة بخصوصها.

- رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة»

خدمات «تريبيون ميديا» _ الشرق الأوسط


آخر الأخبار