السبت 30 مايو 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - الميليشيا الحوثية تواصل خروقات وقف إطلاق النار
الميليشيا الحوثية تواصل خروقات وقف إطلاق النار
الميليشيا الحوثية تواصل خروقات وقف إطلاق النار في اليمن
الساعة 06:24 مساءً (خاص)

تواصل الميليشيا الحوثية ارتكاب الاعتداءات والخروقات لمبادرة وقف إطلاق النار التي أعلنها تحالف دعم الشرعية في اليمن في التاسع من إبريل الجاري، ارتكبت المليشيا نحو 1096 اختراق خلال 10 أيام من الإعلان، استهدفت الميليشيا من خلالها المدنيين والأحياء السكنية للمواطنين في المحافظات المحررة.

الخروقات الحوثية وبحسب مصادر عسكرية تنوّعت بين عمليات هجومية، وقصف للمواطنين والأحياء السكينة في المحافظات المحررة، إضافة إلى استهداف مواقع الجيش بالمدفعية والدبابات ومختلف الأسلحة والأعيرة النارية، والمحاولات الهجومية، والاستمرار في التعزيزات وزراعة الألغام.



استخدمت الميليشيا الحوثية في خروقاتها للهدنة مختلف أنواع الأسلحة الإيرانية، بما فيها الصواريخ البالستية، حيث قصفت الأحياء المكتظة بالسكان في مدينة مأرب بصاروخين بالستيين، سقط أحدهما على منزل أحد شيوخ القبائل، فيما اعترضت منظومة الدفاع الصاروخية "الباتريوت" التابعة للتحالف الصاروخ الآخر في سماء المدينة، وأسقطته بعيدًا عن الأحياء السكنية.

المصادر في العاصمة المحتلة صنعاء أوضحت أن الميليشيا الحوثية أطلقت أيضاً صاروخًا باليستيًا آخرًا من أطراف صنعاء، لكنه انفجر في موقع الإطلاق بعد فشل الخبراء الإيرانيين في إطلاقه.

وقصفت الميليشيا الحوثية مخيمات النازحين في محافظة مأرب بثلاثة صواريخ، سقطت في مخيم "السويداء"، وألحقت أضرارًا في خيام النازحين جراء الشظايا دون وقع ضحايا بشرية.

واستمرّت الميليشيا الحوثية في تصعيدها الميداني في جبهات صرواح على أطراف محافظة مأرب، من خلال المحاولات الهجومية على مواقع الجيش في المشجح وسلسلة هيلان، وكذلك القصف المدفعي وإطلاق النار بمختلف العيارات والدفع بعدد من الأطقم والتعزيزات القتالية وإطلاق الطائرات بدون طيار.

وفي تعز استمرّت العمليات الهجومية الحوثية على المواطنين والأحياء السكنية، استخدمت فيها الميليشيا الأسلحة الرشاشة، ومختلف الأعيرة النارية، وقذائف الدبابات، وقذائف الهاون، وعمليات قنص المواطنين، مع استمرار الميليشيا في تصعيدها وقصف المواقع العسكرية للجيش في مختلف الجبهات بمدينة تعز.

وفي البيضاء قصف الميليشيا الحوثية القرى ومنازل المواطنين بالدبابات وقذائف الهاون وتحديدًا في منطقة قيفه، ونفّذت هجومًا متكررًا وقصفًا مدفعيًا في جبهة قانية بمديرية الملاجم.

وفي الحديدة واصلت الميليشيا الحوثية استهداف منازل المواطنين في مديريتي التحيتا والجبلية بالقذائف والعيارات المختلفة، وزرعت ألغامًا متنوعة، بينها ألغام مضادة للأفراد في المزارع والطرق العامة.

واستهدفت الميليشيا أيضًا موقع القوات المشتركة في الحديدة، متجاوزة الهدنة التي أعلنها التحالف وكذلك اتفاق ستوكهولم الذي تضمن وقف إطلاق النار في الحديدة، ولم تنفذ الميليشيا أي من بنوده بعد مرور عام ونصف على إعلان الاتفاق.

وفي محافظة الجوف ارتكبت الميليشيا الحوثية عشرات الاعتداءات والخروقات للهدنة من خلال القصف المدفعي، وإطلاق قذائف الهاون، واستخدام مختلف العيارات والأسلحة في مناطق الأقشع والجدافر والسليلة واللبنات، مع استمرارها في عمليات القتل، والتهجير، والاختطاف، بحق المواطنين في مدينة الحزم مركز المحافظة.

 

وفي محافظة صعدة استخدمت الميليشيا الحوثي مختلف العيارات والأسلحة الثقيلة لقصف مخيمات النازحين في منطقة الأزهور بمديرية رازح، واستهدفت المواقع العسكرية في منطقة البقع، والمواقع العسكرية على امتداد مسرح العلميات العسكرية في المحافظة.

وشنت الميليشيا الحوثية عمليات هجومية على مواقع الجيش الوطني في جبهة ثرة التابعة لمحافظة أبين والمحاذية لمحافظة البيضاء، إضافة إلى قيامها بهجوم وقصف مدفعي في جبهة مريس في محافظة الضالع.

وفي محافظة حجة ارتكبت الميليشيا الحوثية عشرات الخروقات والاعتداءات، تنوعت بين قصف مدفعي، وإطلاق قذائف الهاون، والضرب بمختلف العيارات والأسلحة في بني حسن وجنوب حرض وشمال شرق مثلث عاهم، إضافة إلى الدفع بالأطقم والتعزيزات وعمليات قنص جنوب حرض، نتج عنها استشهاد أحد الجنود.

وشدد تحالف دعم الشرعية على التمسك بوقف إطلاق النار مع الاحتفاظ بحق الرّد المشروع والدفاع عن النفس، موضحًا أن قواته تطبق أقصى درجات ضبط النفس أمام الاعتداءات والخروقات الحوثية.

وكان تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية أعلن في التاسع من إبريل عن مبادرة لوقف إطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين قابلة للتمديد، بهدف دعم الجهود الدولية لإحلال السلام في اليمن، وتأييداً لقرار الحكومة الشرعية في الاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بما من شأنه تهيئة الظروف المناسبة لعقد وإنجاح جهود المبعوث الأممي لليمن، والتخفيف من معاناة الشعب اليمني، والعمل على مواجهة جائحة كورونا ومنعه من الانتشار.

 

 


آخر الأخبار