الأحد 29 نوفمبر 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - صواريخ الحوثي تنهال على المدن ومخيمات النازحين
في ظل دعوات التهدئة تحسّباً لـ"كورونا"..
صواريخ الحوثي تنهال على المدن ومخيمات النازحين
صواريخ الحوثي تنهال على المدن ومخيمات النازحين
الساعة 05:54 مساءً (خاص)

في حين تتصاعد الدعوات المحلية والإقليمية والدولية لوقف إطلاق النار وتوحيد الجهود لمواجهة وباء كورونا، تواصل ميليشيا الحوثي عملياتها القتالية وقصف المدن بالصواريخ الباليستية وبمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة.

وظهر الأحد 12 أبريل 2020، اعترضت منظومة الباتريوت التابعة لتحالف دعم الشرعية صاروخًا باليستيًا في سماء مدينة مأرب، أطلقته ميليشيا الحوثي على المدينة من مواقع تمركزها غربي صرواح (بين مأرب وصنعاء).



وقالت مصادر محلية إن دوي انفجارين سمعا وشوهدت سحابة من الدخان في سماء مدينة مأرب، ناتجة عن انفجار الصاروخ أثناء اعتراضه من منظومة الباتريوت التابعة للتحالف العربي والقوات السعودية في محافظة مأرب، حيث تم تفجيره وتدميره في سماء المدينة، وفقاً لما نقله "المصدر أونلاين".

وبالتزامن، أفادت مصادر محلية بسقوط ثلاثة صواريخ على مخيم "السويداء" للنازحين في محافظة مأرب، أطلقتها ميليشيا الحوثي من مواقع تمركزها غربي المحافظة، ما ألحق أضرارًا بخيام النازحين جراء شظايا الصواريخ دون وقوع أضرار بشرية.

ويأتي ذلك بعد نحو 12 ساعة من قيام الميليشيا الحوثية بإطلاق صاروخ باليستي مستهدفة منزل الشيخ القبلي علي حسن بن غريّب في مدينة مأرب، ما أدى إلى تدمير جزء من المنزل وألحق أضراراً بالمنازل المجاورة.

وفي السياق ذاته، أفادت مصادر عسكرية خاصة أن "خلال اليومين الماضيين شهدت الأحياء السكنية في منطقة قانية شمال البيضاء قصفاً متواصلاً من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية، بالدبابات، والمدفعية الثقيلة، مستغلّة وقف إطلاق النار الذي أعلنه تحالف دعم الشرعية، والتزمت به قوات الجيش الوطني بناءً على توجيهات رئاسية".

وأضاف بأن الأحياء السكنية في مدينة تعز شهدت هي الأخرى قصفاً من قبل الميليشيا الحوثية ضمن مسلسل اعتداءاتها وخرقها للهدنة التي أعلنها التحالف والحكومة الشرعية من طرف واحد، بغرض تهيئة الأجواء لمواجهة وباء كورونا".

ويوم الخميس 09 أبريل 2020، استهدفت ميليشيا الحوثي مخيمات النازحين في منطقة الأزهور بمديرية رازح التابعة لمحافظة صعدة بعشرات الصواريخ والمدافع طويلة المدى، وفقاً لما قاله مدير المركز الإعلامي في اللواء السادس حرس حدود العقيد حسين الشدادي، لوكالة سبأ الحكومية.

وجاء هذا الاستهداف، وفقاً للعقيد الشدادي، بعد ساعات من استجابة الحكومة وقوات الجيش الوطني بتوجيهات رئاسية، لدعوة وقف إطلاق النار التي بدأ سريانها اعتباراً من ظهر الخميس 9أبريل استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، لمواجهة تبعات انتشار وباء كورونا.

ومن جانبها، أدانت وزارة الخارجية استمرار تصعيد ميليشيا الحوثي لأعمالها العسكرية ورفضها الاستجابة لمبادرة وقف إطلاق النار "باعتبارها فرصة سانحة لإنهاء حربها العبثية في اليمن، وتوحيد الجهود لمجابهة مخاطر انتشار جائحة كورونا في بلادنا".

وحمّلت الخارجية، في بيان أصدرته الأحد 12 أبريل 2020، ميليشيا الحوثي "مسؤولية تبعات استمرار تعنتها ورفضها لاسيما بعد تسجيل ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا في اليمن"، داعية "المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى ممارسة مزيد من الضغط على هذه الميليشيا للاستجابة لهذه المبادرة".


آخر الأخبار