السبت 30 مايو 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - ميليشيا الحوثي تواصل رفض مبادرة التحالف متجاهلة خطر تفشي كورونا في اليمن
ميليشيا الحوثي تواصل رفض مبادرة التحالف متجاهلة خطر تفشي كورونا في اليمن
ميليشيا الحوثي تواصل رفض مبادرة التحالف
الساعة 05:59 مساءً (خاص)

  تواصل ميليشيا الحوثي الإرهابية انتهاك مبادرة تحالف دعم الشرعية في اليمن لوقف إطلاق النار لمدة أسبوعين قابلة للتمديد، منذ اللحظات الأولى لسريان المبادرة، متجاهلة كل التحذيرات والمطالبات المحلية والدولية لتهدئة المناخ والعمل نحو حل سياسي مستدام، والمطالبات بالتفرغ لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19).

 



ومع بدء مبادرة وقف إطلاق النار من قبل قوات الحكومة الشرعية وقوات تحالف دعم الشرعية، حاولت ميليشيا الحوثي تعزيز مواقعها العسكرية وحشد التعزيزات في الجبهات خصوصاً في محافظة الجوف والبيضاء وجبهات الساحل الغربي.

 

لم تمض ساعات على إعلان التحالف مبادرة وقف إطلاق النار حتى أطلقت ميليشيا الحوثي صاروخين بالستيين على المدنيين في الأحياء السكنية بمحافظة مأرب والحديدة في خطوة كشفت عدم جديتها لوقف التصعيد والبحث عن سلام دائم يضع مصلحة الشعب اليمني أولاً.

 

وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، إن مليشيا الحوثي الإرهابية مستمرة بارتكاب الاعتداءات على مواقع الجيش والخروقات لوقف إطلاق النار التي بدأت الوحدات العسكرية بالالتزام بها منذ بدء سريانها اعتباراً من يوم الخميس تمام الساعة الـ 12 بالتوقيت المحلي، استجابة لدعوة الأمم المتحدة.

 

وأوضح العميد مجلي في تصريح  نقله موقع الجيش الوطني اليمني "سبتمبر نت" أن الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران ارتكبت خلال الـ24 ساعة الماضية أكثر من 74 خرقاً واعتداء على مواقع الجيش الوطني في مختلف الجبهات على امتداد مسرح العمليات القتالية، تنوعت تلك الخروقات والاعتداءات بين الهجومات والتعزيزات واستهداف مواقع الجيش بالصواريخ والمدفعية وإطلاق الطائرات المسيرة ومختلف الأسلحة والأعيرة النارية والمحاولات الهجومية والاستمرار في التعزيزات وزراعة الالغام.

 

وشنت الميليشيا هجمات متفرقة باتجاه مواقع قوات الشرعية في شرق الحزم ومديرية الخب والشغف بمحافظة الجوف، وهجمات أخرى في جبال صرواح بمحافظة مأرب، في محاولة لاستغلال وقف إطلاق النار لتحقيق تقدم عسكري ميداني.

 

وفي محافظة البيضاء، واصلت ميلشيا الحوثي تحشيد مجاميعها العسكرية إلى الجبهات التي شهدت هدوءاً حذراً مع إعلان وقف إطلاق النار في يومه الأول، وقصفت على مواقع القوات الشرعية بمديريتي السوادية والملاجم، وقانية وفضحة وناطع.

 

أما في محافظة الضالع فقد شنت الميليشيا عدة هجمات على مواقع القوات المرابطة ما بين عزلتي الثَّوخَب وقَروض شمال شرقي مديرية الحُشا.

 

وفي جبهات الساحل الغربي واصلت الميليشيا خروقات اتفاق ستوكهولم، ولم تلتزم بإعلان التحالف الجديد لوقف إطلاق النار، حيث عززت من مواقفها العسكرية وقصفت مواقع القوات المشتركة في الساحل الغربي، وارتكبت جريمتين متتاليتين بحق المدنيين في حيس والدريهمي بالقصف على منازل مواطنين.

 

ويعكس انتهاك ميليشيا الحوثي وعدم التزامها بمبادرة وقف إطلاق النار رغبة حثيثة لمواصلة الانتهاك والمتاجرة بالحرب وعدم تقديم مصلحة الشعب اليمني خصوصاً في ظل الأوضاع الصحية التي يشهدها العالم مع تفشي وباء كورونا وتسجيل أول حالة إصابة في اليمن بمحافظة حضرموت.


آخر الأخبار