الأحد 29 نوفمبر 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - قصف الأحياء السكنية وقتل المدنيين.. رد الحوثيين المعتاد على دعوات السلام
قصف الأحياء السكنية وقتل المدنيين.. رد الحوثيين المعتاد على دعوات السلام
 رد الحوثيين المعتاد على دعوات السلام
الساعة 06:53 مساءً (متابعات خاصة )

بعد لحظات من إعلان تحالف دعم الشرعة وقف شامل لإطلاق النار في اليمن لمدّة أسبوعين قابلة للتمديد، ردّت ميليشيا الحوثي (مرتزقة إيران في اليمن)  بقصف الأحياء السكنية في مدينتي مأرب والحديدة، مخلّفة ضحايا في أوساط المدنيين.

وقالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي استهدفت مساء الأربعاء 8 أبريل 2020، الأحياء السكنية بمدينة حيس في محافظة الحديدة بقذائف المدفعية، ما أدّى إلى سقوط قتلى وجرحى من النساء والأطفال، وحدوث أضرار في المنازل والممتلكات.



وقال وكيل أوّل محافظة الحديدة وليد القديمي، إنه بالتزامن مع إعلان التحالف وقف العمليات العسكرية في اليمن تطلق ميليشيا الحوثي قذائف المدفعية من وسط الأحياء السكنية، وتخوض اشتباكات قوية في الخطوط الأمامية بمدينة الحديدة.

وأضاف الوكيل القديمي، في تغريدات بصفحته على تويتر، أن الميليشيا أيضًا تشن هجومًا بكل أنواع الأسلحة على المدنيين في مدينة حيس جنوب الحديدة، ما أدّى إلى استشهاد امرأة وإصابة أخريات بإصابات خطيرة.

وأورد القديمي بيانات الضحايا جراء هذا القصف الحوثي، وهم: الشهيدة أسمهان علي فرحان (27 سنة) والمصابون هم: أمة الله محمد شوعي (32 سنة)، والمسنّة تقية محمد حسن الحضرمي (50 سنة)، والطفل: محمد عبدالله فيصل الشميري (قالت مصادر محلية أخرى إن هذا الطفل فقد عينيه بسبب القصف الحوثي، وأن حالته خطيرة للغاية).

وأكّد الوكيل القديمي، وهو أحد أبناء مدينة الحديدة، أن "الحوثي لن يستجيب لهذه الهدنة وردنا سيكون قويًا هذه المرة".

وفي السياق ذاته، استهدفت ميليشيا الحوثي مدينة مأرب المكتظّة بالسكان والنازحين بصاروخ باليستي بعد أقل من ساعة من إعلان التحالف، وقالت مصادر محلية إن انفجارًا عنيفًا هزّ مدينة مأرب في وقت متأخر مساء الأربعاء8 أبريل، جراء سقوط الصاروخ على أحد الأحياء السكنية في المدينة، مرجحة سقوط ضحايا في أوساط المدنيين.

واعتبر وزير الإعلام معمّر الإرياني هذه الخروقات الحوثية ردًّا على دعوات تحالف دعم الشرعية لوقف إطلاق النار، حيث باشرت "بإطلاق صاروخ استهدف الأحياء السكنية في مدينة مأرب، وتقصف في هذه الأثناء المناطق المحررة بمدينة الحديدة، وتدفع بعناصرها في محاولة يائسة لاستعادة السيطرة على معسكر اللبنات شرقي الجوف".

وقال الإرياني، في تغريدات بصفحته على تويتر، إن "هذا التصعيد الذي يأتي بعد ساعات من مبادرة تحالف دعم الشرعية بوقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين، يؤكّد عدم جدية الميليشيا الحوثية في السلام، وأنها مجرد أداة بيد إيران، ولا يعنيها مصلحة الشعب اليمني ولا ما يعانيه وما يحدق به من مخاطر تحسبًا لانتشار فيروس كورونا".

وحمّل الإرياني "المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث المسؤولية الكاملة عن تصعيد الميليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال، واستمرار جرائمها بحق اليمنيين في مختلف المحافظات".. داعيًا إلى اتخاذ "مواقف دولية أكثر صرامة لحماية المدنيين، ووقف استهدف الأحياء السكنية والأعيان المدنية؛ باعتبارها جرائم حرب".

 

 


آخر الأخبار