الاثنين 6 ابريل 2020
الرئيسية - منوعات - السجن بانتظاره.. إماراتيون يقدمون بلاغاً ضد وسيم يوسف
السجن بانتظاره.. إماراتيون يقدمون بلاغاً ضد وسيم يوسف
الساعة 11:32 صباحاً (وكالات)

لم ينقطع الجدل القائم في الإمارات منذ العام الماضي بشأن الداعية وسيم يوسف، وتواصل النشطاء في التفاعل دون انقطاع مع تصريحاته ومداخلاته على تويتر ومختلف المنصات.

وسبق ليوسف أن شكك في صحيح البخاري، وكان موقفه "صادما" من قضية المسلمين الإيغور، إلى غير ذلك من المواقف التي اتخذها الإمام السابق لجامع الشيخ زايد الكبير والتي أثارت حفيظة المجتمع الإماراتي والعربي.



ورصدت نشرة الثامنة أبرز تفاعلات رواد منصات التواصل مع الخبر الذي نشرته وسائل إعلام إماراتية، مفاده أن بلاغا قد فُتح لإحالة الداعية وسيم يوسف كمتهم إلى محكمة الجنايات بتهمة إثارة خطاب الكراهية على تويتر.

ووجه سعد الأمير كلامه مباشرة للداعية في تغريدة له، "انتهى دورك اعلم أنك كنت عبد الدراهم وهذا عقاب الله لك".

من جانبها، أكدت زينب الفقير التهم المنسوبة لوسيم يوسف وقالت، "لم يخطئ البيان لأنك فعلا أنت تروج لخطاب الكراهية وبعيد كل البعد عن نشر قيم التسامح والمحبة".

وكتب الناشط كمال أبوزهري في السياق ذاته، "حتى لو كان الخبر كاذبا.. أنت خير من صدّر ويصدر خطاب الكراهية بين المسلمين".

وسبق أن أُعفي الداعية الإماراتي المثير للجدل من إمامة وخطابة مسجد زايد الكبير بالعاصمة أبوظبي، بعد أيام قليلة من حديث حول خلافات ومشاكل وقضايا بينه وبين إماراتيين.

وأعلن مركز جامع الشيخ زايد الكبير بالإمارات، في بداية الشهر الجاري، أن وسيم يوسف "لم يعد خطيباً وإماماً لجامع زايد الكبير".

وبدت لافتة الصياغة التي أعلنتها إدارة جامع زايد الكبير؛ إذ ذكر من دون أي لقب، على غرار "الشيخ" أو "الدكتور"، كما يُعرّف نفسه "يوسف" على حساباته المختلفة بمنصات التواصل الاجتماعي.

وتعرَّض إمام مسجد الشيخ زايد في أبوظبي (قبل إعفائه) لوابل من الشتائم؛ بسبب حديثه عن "صحيح البخاري" ومواقفه وتفسيره للأحاديث النبوية، فضلاً عن كيله المديح لبناء مجمع الديانات السماوية، الذي يضم معبداً يهودياً وكنيسة للمسيحيين ومسجداً للمسلمين، ومن المتوقع اكتماله في عام 2022.

جدير بالذكر أن محكمة جنح أبوظبي في الإمارات قررت، في 20 يناير الماضي، تأجيل النظر في 19 قضية سب وقذف أقامها الداعية المثير للجدل ضد إماراتيين ومقيمين إلى جلسة الخامس من مارس المقبل؛ للاطلاع واتخاذ القرارات في شأن الطلبات.

وشهدت تلك الجلسة تطوع 21 محامياً للدفاع عن المتهمين في قضايا سب الداعية، وإعلان تضامنهم معهم واستيائهم من تصريحات إمام مسجد زايد.

 

آخر الأخبار