الاربعاء 29 يناير 2020
الرئيسية - عربية ودولية - كيف تناولت ”القمة الخليجية“ أزمة قطر؟
كيف تناولت ”القمة الخليجية“ أزمة قطر؟
الساعة 06:55 مساءً (ارم نيوز)

لم يتضمن البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض، الثلاثاء، أية إشارات مباشرة إلى أزمة قطر، رغم المؤشرات التي سبقتها بشأن انفراج محتمل للخلاف.

ووجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الدعوة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، للمشاركة في القمة، لكنه لم يحضر، رغم حديث سبق القمة عن مؤشرات إيجابية.



لكن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، قال في مؤتمر صحفي عقب اختتام فعاليات القمة، إن جهود أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الذي يقود وساطة لحل الأزمة، ”مستمرة في هذا الإطار“.


وردًا على سؤال بشأن ما تبقى حتى تنتهي الأزمة، رد الوزير بأن ”الدول الأربع مستمرة في دعم جهود أمير الكويت، وحريصة على نجاحها“، متابعًا: ”الأفضل أن يبقى هذا الموضوع بعيدًا عن الإعلام“.

في الإطار نفسه، قال الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف الزياني، في المؤتمر نفسه، إن ”لقاء قادة الخليج أثنى على جهود الكويت لرأب الصدع بين الدول الأعضاء، وشدد على أهمية استمرارها في إطار البيت الخليجي الواحد“.
أمير الكويت قال أيضًا في كلمته أثناء القمة: ”نشعر بارتیاح للخطوات الإیجابیة والبناءة التي تحققت في إطار جھودنا لطي صفحة الماضي“.

قيادات دينية توقع على ميثاق حلف الفضول بأبوظبي على هامش ملتقى تعزيز السلم
”إعلان الرياض“.. نص البيان الختامي للقمة الخليجية الـ40 (فيديو)
وتابع: ”لعل لقاءنا الیوم بأجواء إیجابیة، مؤشر على عزمنا لتحقیق الوحدة في مواقفنا والتمسك بوحدتنا“.

وأكد البيان الختامي للقمة: ”قوة وتماسك مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه؛ لتحقيق الاستقرار والأمن والسلم الاجتماعي بالنظر إلى التحديات المستجدة والمستقبلية، والتي تستوجب الارتقاء بآليات العمل المشترك وتطويرها“.

وقبيل انعقاد القمة، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن بداية علاج الأزمة في الخليج هو ”الالتزام بالعهود واستعادة المصداقية والتوقف عن دعم التطرف والتدخل“.
 


آخر الأخبار