الاثنين 9 ديسمبر 2019
الرئيسية - تقارير وحوارات - اللوبي السلالي في خدمة الإنقلاب الحوثي.. عبدالله حميد الدين «أنموذجاً»
اللوبي السلالي في خدمة الإنقلاب الحوثي.. عبدالله حميد الدين «أنموذجاً»
الساعة 12:10 صباحاً (تقرير)

ليس مفاجئاً تعاطف الأسر الهاشمية في اليمن مع مليشيات الحوثي والتبشير بها منذ حربها الأولى ضد القوات الحكومية في محافظة صعدة (شمال اليمن) عام (2003)، وحتى انقلابها على الشرعية الدستورية نهاية 2014م، ومن ثم دعمها- حالياً- بشتى الوسائل لاستكمال السيطرة على اليمن، تمهيداً لتحقيق حلم الإمبراطورية الإيرانية المتمثل في الهيمنة المطلقة على الجزيرة العربية، وخطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر والبحر العربي من خلال أدواتها المسلحة في المنطقة.

وفي خضم هذه الأحداث، كانت الأسر السلالية في الخارج هي الأشد اندفاعاً إلى مباركة ودعم الفاشية الحوثية وجرائمها بحق اليمنيين، طمعاً في العودة إلى حكم اليمن، والتفرد بالسلطة والثروة، باعتبارهما ملكاً قديماً لأسلافهم أُخذ منهم بالقوة.



وبعد نحو شهر من الانقلاب، وتحديدًا في 26 أكتوبر 2014، احتفلت مليشيا الحوثي والأسر السلالية في صنعاء بعودة أحد أحفاد الإمام يحيى حميد الدين، يدعى "محمد عبدالله حميد الدين" قادماً من المملكة العربية السعودية، للمشاركة الميدانية في الأحداث.

وقال محمد حميد الدين، في تصريح لدى وصوله مطار صنعاء، إن عودته جاءت بعد أن أفرزت "ثورة الشعب في 21 سبتمبر الماضي (يقصد انقلاب الحوثي) واقعاً جديداً في اليمن".. مضيفاً: "ما حدث من تغييرات في هذا العام، وظهور قوى شعبية جديدة، وتغير المشهد السياسي، يبشر ببداية مرحلة مشرقة لليمن" وهو ما يدل على أن الأسر الهاشمية داخل وخارج اليمن، كانت تخطط منذ زمن للانقلاب على نظام الحكم والإطاحة بالجمهورية من أجل إعادة نظام حكم الإمامة.

و"محمد بن عبدالله حميد الدين" هو أحد أفراد أسرة حميد الدين، التي حكمت أجزاء اليمن الشمالية لفترة من الزمن، وغادرتها للعيش في السعودية بعد ثورة 26 سبتمبر 1962، التي أطاحت بنظام حكم هذه الأسرة في اليمن، وكان آخر أئمتها البدر محمد بن الإمام أحمد يحيى حميد الدين، وتعتبر جماعة الحوثيين امتدادا فكريا لها.

وبينما قرر "محمد حميد الدين" العودة سريعًا إلى اليمن بعد فترة قصيرة من انقلاب الحوثيين، فضل بقيّة أفراد الأسرة التريّث والاكتفاء بخدمة الحوثي من أماكنهم، وهنا نشط "عبد الله محمد حميد الدين" وهو أحد العناصر السلالية التي تعيش في المملكة وتحمل الجنسية السعودية، في الدفاع عن حروب الحوثيين، ومارَس التضليل الممنهج على المجتمع اليمني والرأي العام السعودي والخليجي، مستغلاً وسائل إعلام خليجية، لتمرير كتاباته، وآرائه، المليئة بالمغالطات الجريئة حول ما يجري في اليمن.

ويصف عبدالله حميد الدين، نفسه، بأنه مفكر، وباحث، وخبير سياسي في شؤون اليمن والسعودية، وتناولت كتاباته التي تزامنت مع أولى حروب مليشيا الحوثي في اليمن، ونشر سلسلة مقالات بجريدة الحياة السعودية، إلى جانب تصريحات وآراء في مختلف المواقع والصحف الخليجية، ومقابلات تلفزيونية تتناول الشأن اليمني، وسخّر جميع هذه الأنشطة- التي ظهر خلالها متطابقاً مع الخطاب الحوثي المتناقض والمخادع بحسب أهدافه ومراحلة- لخدمة مسيرة الإرهاب الحوثي.

والمتتبع لكتابات "حميد الدين"، يتبين له حجم التدليس الذي يمارسه الرجل وإصراره على نفي علاقة الحوثيين الوثيقة بإيران، ومحاولته تبديد مخاوف السعودية من بوادر تشكّل "حزب الله" آخر على حدودها الجنوبية، ففي الحوار الذي أجرته معه مجلة العصر بتاريخ 30 أكتوبر 2009، أجاب على سؤال حول حقيقة ما يجري في صعدة وعلاقة إيران بذلك، بأن ما يحدث هناك هو صراع بين أجنحة الحكم في اليمن ولا علاقة للحوثي وإيران بذلك، وقال: "أما إيران فلا علاقة لها بما يجري في صعدة. وإن كان مؤكداً أنها ستحاول الاستفادة من الوضع هناك... ولكن رغبتها لذلك لا يعني أنها ستحقق ذلك. كما إن إيران لا تملك رصيداً تاريخياً معاصراً في اليمن".

وهو ذات الرأي الذي أورده "حميد الدين" في مقال نشره في جريدة الحياة السعودية بتاريخ: 28 سبتمبر 2014، (أي بعد انقلاب الحوثيين بأسبوع)، حيث اعتبر أن ما حصل في اليمن لم يكن سقوطًا لصنعاء في يد إيران، ولا في يد الحوثيين، وإنما سقوط نهائي لحزب الإصلاح، ولعلي محسن الأحمر، معتبراً إياهما "طرفان أساسيّان في تغذية الإرهاب" وهو ذات الخطاب الذي رفعته مليشيا الحوثي أثناء اجتياحها العاصمة صنعاء، وسيطرتها على مؤسسات الدولة، وذات الشعارات التي رفعتها في غزواتها للسيطرة على بقيّة المحافظات اليمنية، وهي الذريعة التي تحشد المقاتلين تحتها إلى جنوب السعودية بحجة إسقاط الوهابية وتدمير نظام الحكم في المملكة باعتباره "الراعي الأول للإرهاب في العالم" بحسب وصف الجماعة.

ويأتي رأي "حميدالدين" في ذات المقال الذي عنونه بالسؤال: هل هناك تهديد حوثي على الأمن القومي السعودي؟ خلافاً لما أعلنته قيادات إيرانية عسكرية وسياسية، عقب دخول الحوثيين إلى صنعاء، ومنها على سبيل المثال، ما قاله مندوب طهران في البرلماني الإيراني علي رضا زاكاني، وهو أحد المقربين من المرشد الإيراني، حيث تباهي قائلاً بأن "صنعاء أصبحت عاصمة عربية تابعة لإيران، وأن 14 محافظة يمنية ستصبح- قريبًا- تحت سيطرة الحوثيين، وأن "ثورة الحوثيين في اليمن هي امتداد طبيعي للثورة الإيرانية، ولن تقتصر على اليمن وحدها، بل سوف تمتد بعد نجاحها إلى عمق السعودية. وأضاف: نحن اليوم في ذروة قوتنا ويجب أن نفرض إرادتنا ومصلحتنا الاستراتيجية على الجميع".

كما تجاهل "حميد الدين" الدعم الإيراني للحوثيين بالمال والسلاح والخبراء، وكان آخرها وأشهرها في ذلك الحين، توقيع الحوثيين اتفاقية الجسر الجوّي بين طهران وصنعاء، وقبلها حادثة السفينة الإيرانية الشهيرة بـ«جيهان1» التي احتجزتها القوات اليمنية قبالة سواحل المهرة في يناير 2013، (أي قبل أقل من سنة من تاريخ نشر المقال) بينما كانت في طريقها لتسليم الحوثيين 40 طنًا من الأسلحة والقذائف والمتفجرات، وعدد من الخبراء العسكريين، ولذلك كان أوّل تحرك للحوثيين بعد اجتياحهم صنعاء، هو اقتحام مقري جهاز الأمن السياسي والقومي.
 


آخر الأخبار