الأحد 18 أغسطس 2019
الرئيسية - صحافة - "في ظل الحرب فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
"في ظل الحرب فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
الساعة 08:42 مساءً

# بشرى _ الحميدي .

لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ، خاصة أن فقر والدها يحول دون قدرته على إلحاقها بمدرسة أهلية .



إضطر والد سلمى أن ينزح مع عائلته المكونة من خمسة أطفال الى الريف في مديرية صبر هروبا من بطش الحرب التي إشتعلت في مدينة تعز.

ولم يحمل معه سوى آلمه وآماله بأن تنتهي الحرب قريبا ويعم السلام إضطرت سلمى لترك مقاعد الدراسة والتعامل مع الحياة الجديدة في الريف رغم قساوتها حيث لم تتردد يوما للإستيقاظ باكرا ، لكنها الآن تذهب لجلب الماء بعد أن كانت تذهب إلى المدرسة.

لم تكن سلمى الوحيدة التي دفعت بها الحرب خارج مقاعد الدراسة بل هناك ما لا يقل عن نصف مليون طفل خارج مقاعد الدراسة منذ عام 2015 م في حين هناك 3.7 مليون طفل آخرون معرضون لخطر خسارة التعليم إن لم تدفع رواتب المعلمين.

بحسب منظمة اليونسف في حين صرح نائب مدير مكتب التربية والتعليم الدكتور عارف الصامت على أن للحرب أثارها المدمرة على التعليم باليمن عامة ومحافظة تعز بشكل خاص بعتبارها عاصمة الثقافه والمحافظة الأكثر تعليماً.

فقد تسببت الحرب في العام2015_ 2016م بإغلاق 468 مدرسة من إجمالي1624 مدرسة فيما أكثر من 20 مدرسة تم تدميرها بشكل كُلي وأكثر من 120 مدرسة بشكل جزئي في المُدريات المحررة ناهيك عما تسببت به الحرب من تخريب ونهب لمستلزمات الكثير من المدارس من مقاعد وأثاث وأجهزة ووسائل تعليمية ومعامل وغيرها كما تحدث الصامت عن أثرالحرب على المعلمين والتي كانت أكثر وطأة عليهم فأصبحوا إما نازحين أو يعملون بدون راتب أو مشاركين في جبهات القتال.

مضيفا على ان في بداية الربع الثاني 2018 كان هناك أكثر من178قتيل من المعلمين والمعلمات; ومايقارب 4500 جريح وحوالي 31معتقل أو مخفي قسراً وذلك حسب إحصائة نقابة المعلمين.

كما تسبب نزوح المعلمين بسبب الحرب والحصار إلى عجز في المعلمين في المدريات المحررة بحوالي أكثر من 5084 معلم أساسي وحوالي1943 معلم ثانوي باجمالي عجز7027 بحسب إحصائية شعبة التعليم للعام2017-2018.

هذا بالإضافه إلى المشكلات التي برزت في نقص الكتاب المدرسي وعدم توفر ميزانية تشغلية لمكتب التربية وفقدان الكثير من الطلبة لوثائقهم وغير ذلك من المشكلات..

وأشار إلى أن هناك جهود كبيرة تبذل من قبل قيادات مكتب التربية بالمحافظة وعلى رأسهم الأستاذ عبدالواسع شداد والإخوة النواب ورؤساء الشعب وذلك بإتخاذ الحلول المناسبة لكافة المشكلات التي رافقت العملية التعليمية على الرغم من شحة الإمكانيات والموازنات التشغيلية الكافية إلا أننا سنشهد عودة للمعلمين بعد أن أصبحت مزانيتهم تصرف بصوره مستمرة.

وفي نهاية حديثه قال الصامت بأن استمرار الحرب هو أكبر عائق أمام التقدم والتطور والنمو على كافة المستويات بإلذات المؤسسات التعليمية كما أن صلاح التعليم في أي دولة بحاجة إلى قرار يأتي من رأس هرم الدولة وتوجه عام من كافة مؤسسات الدولة وأفراد المجتمع بعتباره هدف قوي يجب تسخير كافة الإمكانات ورصد الميزانيات اللازمة لإصلاحه.

ونوه بأن تعز بشكل خاص تستطيع إذا ماأرادت أن تشكل النموذج الأساسي وذلك من خلال التوجه الجاد من قبل السلطه المحلية في المحافظة ممثلة بمحافظ المحافظة الأستاذ/ نبيل شمسان والإخوه وكلاء المحافظة وقيادات المحور ومكتب التربية ورؤساء الجامعات والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع اليمني والقيادات المجتمعية لإتخاذ موقف جامع بعتبار إصلاح التعليم في تعز وتجريد مخرجاته من الثوابت الوطنية التي يجب إبعاده عن المماحكات السياسية والمكايدات والحسابات الضيقة وتسخير كافة الإمكانات والدعم اللآزم لتحسنه فإذا ماتم هذا الإتفاق ووجدت النيه الحقيقة لتطبيقه على أرض الواقع فإننا سننهض بالعملية التعليمية إلى مستوى عالي وستشكل النموذج الذي يحتذى بة في بقية المحافظات.

هذا وأوضحت مبادرة التعليم لا يمكن أن ينتظر إلى أن إنهيار قطاع التعليم لن يؤثر فقط على الطفلة سلمى بل سيؤثر على ملايين الأطفال في اليمن ليجعلهم عرضة لعمالة الأطفال في اليمن كما للزواج المبكر أحيانا وشددت على ضرورة أن يتحد المجتمع العالمي لإنهاء العنف ضد الأطفال في اليمن وحماية حقهم في التعليم ، فهناك جيل كامل من الأطفال يواجه ضياع فرصة التعليم بل ومستقبلهم برمته .


آخر الأخبار