الخميس 25 ابريل 2019
الرئيسية - أخبار اليمن - بالصورة ..صحفي يكشف استيلاء عيدروس الزبيدي على أحد المباني في عدن بالقوة
بالصورة ..صحفي يكشف استيلاء عيدروس الزبيدي على أحد المباني في عدن بالقوة
الساعة 09:29 مساءً (متابعات)

كشف الصحفي صالح الحنشي في منشور على حائطه بالفيسبوك فضيحة فساد تتعلق بالمتمرد عيدروس الزبيدي رئيس بما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي  المدعوم اماراتيا. 

وقال الحنشي المبنى يقع في خور مكسر عدن. بجانب مبنى القنصلية السعودية. يقع على مساحة مايقرب من عشرة الف ذراع مربع..




واضاف الخنبشي ساقتنا الصدفة لاكتشاف واقعة البسط على هذا المبنى رغم مرور مايزيد عن ثلاث سنوات على عملية البسط.. كنت قبل شهر تقريبا في مشوار الى خور مكسر للقاء بصديق هناك وكان الوقت ليلا.. ومعرفتي بتلك الاحياء قليلة. 


وتابع كنت قد مريت في الشارع الواقع امام هذا المبنى اكثر من مرة ابحث عن عنوان منزل احد الاصدقا هناك..  فاستوقفني شخص نص عسكري. يلبس قميص عسكري ومعوز.. لفت انتباهي للسؤال عن هذا المبنى..
بعد ان التقيت صديقي .قلت له كنت باتحنب لنا مع العساكر هنا.. وجرنا الكلام .فسالته عن هذا المبنى.. 
تلفت يسار ويمين.وكانه سيفصح عن سر عظيم..فهمس لي.. هذا المبنى حكومي. بسط عليه عيدروس..
عيدروس من ؟ 
عيدروس الزبيدي صاحب الانتقالي..
وقال انه كان يظن الرجل "يمزح. وحين راني لم اتقبل الخبر. حلف يمين انها حقيقه.. غادرت المكان غير مصدق ماسمعت"
ولكن طلعت في بالي فكره البحث في القضيه للتاكد مما سمعت ورايت.. فاستمرت عمليه البحث والتحري شهرا كاملا.. وصلت فيه الى حقيقه الامر..


وقال الخنبشي ان عمليه البسط  تمت حين كان. الزبيدي محافظا لعدن .حاول في بدايه الامر استخراج توجيهات عليا بتمليك المبنى . منزل شخصي له. .ولكنها فشلت كل المحاولات..  فحدثت بعدها عمليه البسط..وتم وضع فيه مجموعه عساكر. من اقاربه.. مازالوا الى اللحظه ..


واستطردالصحفي الجنوبي :لا ادري من الذي يدفع الزبيدي للقيام بمثل هذه الاعمال التي اراها لاتشبهه.. لانني عرفته عن قرب ...
مبنى بكل تلك المساحه. وبذلك الموقع لن يجرؤ حتى اكبر عتاوله الفساد ان يفكر بالبسط عليه وتحويله الى منزل شخصي.. فمابالك بشخص.بعيدا عن اي سلطه و مازالت الناس تعول عليه في بنا دوله بعيده عن اعمال النهب والبسط..

مااثار دهشتي واستغرابي انه ورغم الصراع القائم  بين اطراف صراع  في عدن. لم تثر هذه القضيه من قبل خصوم الزبيدي.. ولكن دهشتي لم تطول.. فهذه واحده من الادله ان المختصمين رغم كل مايحصل من مناكفات.. الان انه مازال  هناك مايربطهم. ببعض..وهو التقاسم . وهذا حقك وهذا حقي.. وهناك امثله. اخرى مازالت شاهده على ذلك ان كثير من الموارد مازال يتقاسمها كبارات طرفي الخصومه....

قدد ياتي من يبرر. عمليه البسط هذه.. 
واقوله مقدما..
ان حتى سارق الحمام. زمان حين يتم القبض عليه فوق السطوح.. يرد انه طلع السطح ع شان يظبط اريل التلفزيون..رغم انه يعرف مقدما ان لااحد قد يصدقهِ .الا انه مظطرا لقول عذره..


آخر الأخبار