القبض على اللبناني قاتل الخادمة الفلبينية في الكويت

0 40

 

أعلن السفير الفلبيني في الكويت، ريناتو بيدرو أوفيلا، أن مسؤولين أمنيين كويتيين أبلغوه أن السلطات اللبنانية ألقت القبض على المواطن اللبناني المتهم بقتل الخادمة الفلبينية التي عُثر مؤخرًا على جثتها مجمَّدة داخل ثلاجة في إحدى الشقق في السالمية.

وقال السفير الفلبيني إن “القبض على الجاني يعد تطورًا مميزًا، وانفراجة مهمة في التوتر في العلاقات بين البلدين بسبب مشكلة العمالة”، معربًا عن أمله أن “يتم القبض على المتهمة الثانية وهي زوجة اللبناني ومن جنسية سورية”، وفقًا لصحيفة “الأنباء” الكويتية.

وكانت الأجهزة الأمنية في الكويت عثرت منذ أسابيع على جثة الخادمة أثناء تنفيذ حكم قضائي بإخلاء الشقة، حيث بينت التقارير الطبية أن الخادمة قُتلت منذ قرابة عام، ووُضعت في الثلاجة، وتم توجيه الاتهام لوافدين (لبناني، وزوجته السورية) كانا استأجرا الشقة، قبل مغادرة البلاد بالتزامن مع اختفاء الخادمة، حيث تمت الاستعانة بالإنتربول الدولي للقبض على المتهمين.

وبينما أعلنت الفلبين حظر إرسال عمالتها إلى الكويت مؤخرًا، بسبب “الانتهاكات التي تتعرض لها العمالة، والتي أدت إلى انتحار بعض العاملات”، زادت قضية جثة الخادمة المجمَّدة من التوتر في العلاقات بين البلدين، مما جعل منظمات حقوقية دولية تتدخل طالبةً من الكويت القيام بإجراءات إصلاحية لحماية العمالة على أراضيها.

ويتزامن إلقاء القبض على المتهم اللبناني، مع وجود وفد فلبيني في الكويت لمناقشة مذكرة تفاهم قدمتها الفلبين تضمنت بعض الشروط لرفع الحظر عن إرسال عمالتها، ومن هذه الشروط:”إبقاء جواز السفر لدى السفارة الفلبينية بدلًا من الكفيل الكويتي، ودفع رواتب العمال من خلال بطاقات الدفع الآلي، إضافة إلى إبقاء هواتف العمال الفلبينيين معهم، والسماح لهم بالتواصل مع أسرهم والمسؤولين الحكوميين”.

ويأمل الفلبينيون أن تسهم سرعة القبض على المتهم اللبناني بإنهاء حالة التوتر بين البلدين، ورفع الحظر والسماح لهم بالذهاب إلى الكويت للعمل بسبب الفقر الذي يعانون منه في بلادهم، خاصة بعد إبداء السلطات الكويتية نيتها باحتواء الموضوع، وإنهاء الأزمة، وتوجيه دعوة للرئيس الفلبيني لزيارة البلاد في شهر مارس المقبل، وفقًا لتقارير محلية.

وتقدّر وزارة الخارجية الكويتية عدد العمالة الفلبينية في البلاد قرابة 170 ألف شخص، يعمل أغلبهم في الخدمة المنزلية، و”تعتبر الجالية الفلبينية من أقل الجاليات تسببًا في المخالفات”.

اترك رد